دعوة اوروبية مميزة للسلام وضد صفقة القرن


جريدة القدس - حديث القدس / دعت عشرات الشخصيات السياسية الاوروبية البارزة السابقة من رؤساء وزارات ووزراء ومسؤولين كبار الى رفض أية خطوات أو مقترحات لا تقوم على الشرعية والقوانين الدولية وقالوا في رسالة موجهة الممثلة إلا على للسياسة الخارجية الاوروبية فريدريكا موغيريني، ان على الاتحاد الاوروبي ان يتدخل لإيجاد حل للصراع الفلسطيني الاسرائيلي قبل اطلاق ما يسمى بــ «بصفقة القرن»
وأكدت الرسالة على أهمية وضرورة مراعاة المطالب الفلسطينية بالسيادة والاستقلال وإقامة الدولة في حدود ١٩٦٧ والقدس عاصمة للدولتين وتبادل بسيط للاراضي متفق عليه.
وإيجاد حل عادل بالاتفاق لمشكلة اللاجئين، وأضافت ان محاولات إيجاد «كيان فلسطيني» يفتقر للسيادة والتواصل الاقليمي سوف يؤدي الى أضرار مميتة.
ان رسالة هذه الشخصيات الى ٣٧ تمثل كل الرأي العالمي الاوروبي ولا يمكن للاتحاد الاوروبي تجاهلها أو عدم العمل بها، كم أنها تشكل ضربة للمبادرة الاميركية «صفقة القرن» التي تتجاهل كليا الحقوق الفلسطينية ولا تدعو لإقامة دولة أو إزالة المستوطنات والأمل كبير في ان يتبنى الاتحاد الاوروبي رسميا هذه الرسالة وان يصل معناها الى البيت الأبيض والرئيس ترامب الذي لا يريد ان يرى إلا ما تراه اسرائيل واتباعها في الولايات المتحدة . كما ان الدول العربية والإسلامية مدعوة لإصدار بيانات مواقف واضحة مثل وضوح هذه الرسالة الاوروبية، لعلهم في واشنطن يستيقظون قبل إطلاق صفعة العصر التي يتحدثون عنها....!!