فدا يدعو الاتحاد الأوروبي إلى تبني نداء المسؤولين الأوروبيين السابقين وتضمينه مبادرة خاصة يطلقها الاتحاد

يشيد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" بالنداء الذي أصدرته 37 شخصية أوروبية، وبينهم عدد من رؤساء الوزراء ووزراء الخارجية السابقين في دول الاتحاد الأوروبي، وطالبوا فيه الاتحاد تجديد المصادقة على دعمه لمبدأ حل الدولتين في النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، قبل نشر الخطة التي يروج لها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والمسماة "صفقة القرن"، والامتناع عن دعم هذه الخطة إذا لم تحترم هذا المبدأ والقانون الدولي.
وإذ يشكر الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" هذه الشخصيات، والتي يشغل بعضها مناصب عليا في الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي، وإذ يحييها على هذا الموقف الشجاع الذي ينحاز للشرعية والقرارات الدولية ويرفض منطق الاستعلاء الأمريكي، فإنه يدعو دول الاتحاد الأوروبي إلى تبني النداء المذكور، ويرى أن اتخاذ مثل هذا الموقف من جانب الاتحاد سيشكل رسالة قوية لاسرائيل ومن وراءها داعمتها الولايات المتحدة الأمريكية بأن الطريق ليست معبدة أمامهما، وأن هناك قوى ومجموعات دولية لا توافق على استحواذ دولة بعينها مثل واشنطن على القانون الدولي، ولا تقبل قيامها بلي ذراع القانون وكأنها أصبحت شرطي على العالم.

كما يدعو الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الاتحاد الأوروبي، وفي حال لم يتم التجاوب مع النداء المشار إليه بعد تبنيه، إلى تضمين روح ما جاء في البيان ذاته في مبادرة خاصة يطلقها الاتحاد من أجل تطبيق الاتفاقيات والقرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وبما يؤدي إلى تمكين الشعب الفلسطيني من إقامة دولته الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على جميع أراضي عام 67 بعد انسحاب إسرائيل الكامل منها، وتأمين عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الأممي 194.