130 انتهاكًا إسرائيليًّا ضد المقدسيين خلال نيسان/أبريل الماضي


قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان، أمس إن أكثر من 130 انتهاكاً ارتكبتها السلطات "الإسرائيلية" المحتلة والمستوطنون ضد الفلسطينيين في القدس خلال أبريل.
وأصدر المرصد تقريرًا حقوقيًّا مفصّلاً تناول فيه سياسات الاحتلال المجحفة بحق الفلسطينيين وانتهاكات الاعتقال والهدم ومداهمة المنازل والتضييق وتقييد الحريات والتنكيل بالقدس المحتلة على مدار أبريل 2019.
وأشار في تقريره إلى أن سلطات الاحتلال هدمت خلال نيسان/أبريل أكثر من 29 منشأة سكنية.
وأخطرت سلطات الاحتلال عشرات المنشآت والمنازل بالهدم من ضمنها مدرسةٌ.
وخلص التقرير إلى أن جميع سياسات الاحتلال في القدس تمتاز بالعنصرية تجاه الفلسطينيين، وتنتهك انتهاكًا صارخًا حقوقهم الأساسية كسكان تحت احتلال.
وبحسب التقرير؛ فإن سياسة الاحتلال تهدف إلى تهجيرهم بسياسات الهدم والاستيلاء على أراضيهم ومنعهم من البناء.
ودعا المرصد دول العالم إلى ضرورة التحرك لحماية الفلسطينيين من الممارسات الممنهجة ضدهم، باعتبارها مسؤولية دولية.
وقال الأورومتوسطي في تقريره الذي حمل عنوان "ممنوعون من الحياة"، في إشارة لحالة الفلسطينيين في القدس: إن السياسات "الإسرائيلية" ازدادت كماً وكيفاً بعد التأييد الأمريكي باعتبار القدس عاصمة لـ"إسرائيل".
ولفت إلى أن الاحتلال يمارس عقابه الجماعي المفتوح ضد الفلسطينيين دون ذريعةٍ قانونية، سيما في حالات الاعتقال الإداري التي تستخدمها سلطات الاحتلال في حالاتٍ كثيرة.
وأورد التقرير عشرات الحالات من الاعتقالات الإدارية غالبيتها لشبان لم توجه لهم تهمٌ واضحة، ومن ضمنهم الشاب عدنان الرجبي (26 عاماً) الذي اعتقل إدارياً بعد أسابيع من زواجه 6 أشهر دون توجيه أو ثبوت تهم واضحة عليه.