المستجدات

الأربعاء، 10 يوليو 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

رأفت: ادعاءات نتنياهو حول الأصول الفلسطينية محاولة سخيفة لتضليل العالم


اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، نائب الامينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت ادعاء نتنياهو ان الفلسطينيين القدماء ينحدرون من الجنوب الأوروبي، وان الفلسطينيين الحاليين هم من شبه الجزيرة العربية تنم عن جهل ثقافي وافلاس سياسي ومحاولة سخيفة لتضليل العالم.
وقال في بيان له اليوم الاربعاء:" ان هذه التصريحات العنصرية تعكس نهج دولة الاحتلال القائم على التهجير القسري ومحاولة جديدة لترحيل الشعب الفلسطيني عبر ترويج الاكاذيب والمهاترات متناسيا ان شعبنا متمسك في ارضه ودولته وممتلكاته وتاريخه وارثه وحضارته".
وأضاف: " ان هذه السلوكيات سواء التصريحات او الانتهاكات بحق الشعب الفلسطيني سنواجهها بتعزيز صمود أبناء شعبنا على هذه الارض رغم انف الاحتلال واعوانه، وإنجاز المصالحة الوطنية"، مؤكداً ان الشعب الفلسطيني سيبقى منغرس في هذه الأرض ومتشبث بها.
وفي سياق اخر وتعقيبا على تصريحات غرينبلات حول إعادة فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن والتي اشترط فيها عودة الفلسطينيين للمفاوضات، قال رأفت: "ان القيادة الفلسطينية لن تخضع للابتزاز الامريكي او التهديدات ولن نساوم بحقوقنا الثابتة وهذه التصريحات تعكس عجز وعقم وفشل السياسة الأمريكية".
وأضاف رأفت: "ان لعبة المراوغة التي يقوم بها مبعوثي ترامب للمنطقة مكشوفة، وستفشل كما فشلت محاولات تمرير الشق الاقتصادي من الخطة الامريكية ورشوة شعبنا الفلسطيني بالأموال من خلال ورشة المنامة".
 وطالب رأفت الادارة الامريكية بالتراجع عن كل القرارت التي اتخذتها كالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الاسرائيلي ومحاولاتها شطب قضية اللاجئين والضغط على كل دول العالم لمنع المساعدات وغيرها من القرارات غير المسؤولة ووقف الحرب المعلنة اقتصاديا وسياسيا على الشعب الفلسطيني وقيادته الوطنية.
وفي نهاية تصريحاته دعا رأفت المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية بما فيها الامم المتحدة بأن تتطلع بدورها وان تتوقف عند مسؤولياتها في تنفيذ قرارات الشرعية الدولية في انهاء الاحتلال للأراضي الفلسطينية ومحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها المتواصلة، وتمكين الشعب الفلسطيني من تجسيد دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »