المستجدات

الثلاثاء، 2 يوليو 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

أضواء على الصحافة الإسرائيلية - أصحاب إمبراطورية «الأسواق الحرة» يتبرعون بالملايين لمنظمات اليمين المتطرف والمستوطنين


أضواء على الصحافة الإسرائيلية 2 تموز 2019
وزارة الاعلام
أصحاب إمبراطورية "الأسواق الحرة" يتبرعون بالملايين لمنظمات اليمين المتطرف والمستوطنين

تكشف صحيفة "هآرتس" في تحقيق صحفي، أن عائلة فالك من ولاية فلوريدا الأمريكية، التي تدير شبكات الأسواق الحرة في المطارات "Duty Free Americas"، تدير إمبراطورية مالية سخية، واحيانا محل جدل، في إسرائيل. فعلاقات هذه العائلة تمر عبر أروقة السلطة في إسرائيل والولايات المتحدة، وتصل عميقا إلى داخل الضفة الغربية، حيث يكشف التحقيق المشترك الذي أجرته صحيفة "هآرتس" و "أسوشييتد برس" أنه خلال العقد الماضي، تبرعت العائلة بمبلغ 5.6 مليون دولار على الأقل لمنظمات اليمين المتطرف والمستوطنين في الضفة الغربية. وإلى جانب الدعم المالي للكنس والمدارس والخدمات الاجتماعية المختلفة، دعمت الأسرة الأهداف التي تعتبر متطرفة حتى في إسرائيل. ومن بين الجهات التي تبرعت لها العائلة، منظمة أسسها رئيس حركة "لهباه" العنصرية بينتسي غوفشتاين، ومنظمات تعمل لصالح المستوطنين في الخليل وتضم في صفوفها أعضاء ينتمون بشكل واضح إلى حركة كهانا. كما تدعم المنظمات التي تسعى لشراء والسيطرة على عقارات الفلسطينيين في القدس الشرقية لغرض توطين اليهود، وللهيئات التي تروج لبناء الهيكل مكان الحرم القدسي، والهيئات التي تبني البؤر الاستيطانية غير القانونية.
كما يستدل من التحقيق ان العائلة تبرعت بأموال، أكثر من أي جهة أخرى، لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (أكثر من 100.000 دولار)، وأعضاء ليكود آخرين. وفي الولايات المتحدة، تبرعت الأسرة بأكثر من 1.7 مليون دولار لعشرات السياسيين: بدء من الرئيس دونالد ترامب وحتى أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين مثل ماركو روبيو، وكذلك أعضاء من الحزب الديمقراطي، مثل تشاك شومر من نيويورك، وديبي فاسرمان شولتس من فلوريدا.
وتكتب الصحيفة أنه منذ احتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية في حرب الأيام الستة، نما عدد المستوطنين إلى حوالي 700،000، أي حوالي 10٪ من إجمالي السكان اليهود في إسرائيل. وتم ذلك، أيضًا، بفضل تجنيد الموال من الولايات المتحدة. ووفقًا لتحقيق أجرته صحيفة "هآرتس" في عام 2015، استنادًا إلى فحص النماذج الضريبية في الولايات المتحدة وملفات الجمعيات في إسرائيل، تبين أن منظمات أمريكية جمعت أكثر من 230 مليون دولار لصالح المستوطنين بين عامي 2009 و2013 فقط. يزعم منتقدو هذه التبرعات أن هذا النشاط الخيري "غير الضار" ظاهريًا، يأتي على حساب الفلسطينيين. وقال برايان ريبس، من منظمة السلام الآن: "المانحون الأجانب المتطرفون هم الدعامة الأساسية لمشروع الاستيطان".
وخلافا لموقف إسرائيل، يرى معظم العالم في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية والقدس الشرقية، عقبة أمام السلام. وفي السنوات الأخيرة، حظيت المستوطنات أيضًا بنهج أكثر تسامحًا من قبل الرئيس ترامب، الذي يعد مستشاروه في الشرق الأوسط من المؤيدين المخضرمين للمستوطنات.
وبطبيعة الحال، تكتب "هآرتس"، فإن عائلة فالك، ليست العائلة الأمريكية الوحيدة التي تدعم مشروع الاستيطان. فعلى سبيل المثال، تبرع الملياردير شيلدون أديلسون بمبلغ خمسة ملايين دولار لجامعة أريئيل، ومن المانحين الآخرين رجال أعمال مثل إيرا رينهارت وروجر هارتوج. وفي هذا الصدد، يمثل نشاط عائلة فالك مثالاً على الطريقة التي يعزز بها المانحون الأمريكيون الأثرياء حركة المستوطنات في إسرائيل، ولكن هناك تميز في الأهداف الواسعة النطاق والمثيرة للجدل في بعض الأحيان التي تدعمها الأسرة، وكذلك علاقاتها السياسية الواسعة.
وعلى سبيل المثال، خلال عيد الفصح العبري الأخير، احتفل سايمون فالك بالعيد في منطقة VIP في الخليل، مع رئيس بلدية القدس موشيه ليون والسفير الأمريكي ديفيد فريدمان. وفي العام الماضي، أقام حفلاً في منزله بالقدس احتفاء بنقل السفارة الأمريكية إلى المدينة، وكان بين الحضور فريدمان والقس الإنجيلي جون هاجي وآخرون.
وفي تعقيب بعث به سايمون فالك، بواسطة محاميه، إلى وكالة أسوشييتد برس، نيابة عن العائلة، كتب أن الأسرة تساهم في المتوسط ​​بنسبة 10 في المئة من أرباحها سنويا للأعمال الخيرية، وفقا للتقاليد اليهودية. وقال إنه يجب على اليهود "أن يكونوا قادرين على العيش في أي مكان في الأرض المقدسة" سواء كانت إسرائيل أو القدس الشرقية أو الضفة الغربية. وأدان العنف وقال إن أيا من الجماعات التي يدعمها لا تفعل أي شيء غير قانوني بموجب القانون الإسرائيلي. وقال: "نحن فخورون بدعم المنظمات التي تساعد على تعزيز الحياة اليهودية في جميع أنحاء أرض إسرائيل. فكرة أن وجود حياة يهودية في كل منطقة جغرافية يمثل عقبة أمام السلام غير منطقية بالنسبة لنا".
ويكشف التحقيق أسماء العديد من النشاطات والأهداف التي تدعمها العائلة خارج الخط الأخضر، ومنها: مصنع نبيذ بساجوت والحديقة التوراتية في شيلو. كما ساهمت في بناء كنيس وبركة للطهارة (مكفيه) في بؤرة "ريعيم" حين كانت لا تزال غير قانونية (تم تبييض البؤرة بعد سنوات قليلة من التبرع، وقالت عائلة فالك إن التبرعات كانت قانونية تمامًا وأي ادعاء آخر يعتبر تشهيرًا). كما تبرعت الأسرة بحوالي 100.000 دولار للمنظمات التي تدعم إنشاء الهيكل (وفقًا لسيمون فالك، فان العائلة لا تدعم إنشاء هيكل ثالث، ولكن حقيقة أن اليهود لا يستطيعون الصلاة على جبل الهيكل (الحرم القدسي) هي "جنون").
كما تبرعت الأسرة بأكثر من مليون دولار لمختلف المنظمات التابعة لمنظمة "عطيرت كوهنيم"، التي تعمل على توطين اليهود في القدس الشرقية. وبين عامي 2011 و2012، تبرعت الأسرة لـ"صندوق إنقاذ شعب إسرائيل" الذي أنشأه بينتسي غوفشتاين، والذي يجمع التبرعات لصالح منظمة "لهباه". وزعم سايمون فالك إن الأموال استخدمت لدعم المحتاجين. ويتضح من وثائق الجمعية أن الشخص الذي كان مسؤولا عن توزيع أموال الدعم هو زعيم حركة كهانا في الخليل باروخ مارزل. وفي مقاطع الفيديو والصور التي تم العثور عليها أثناء التحضير للتحقيق، تظهر الصداقة الحميمة بين مارزل وفالك.
ووفقًا لتحليل وكالة أسوشييتد برس، تبرعت عائلة فالك بأكثر من 680.000 دولار لمجموعة لجمعية "استقبال ضيوف الخليل"، التي تستضيف زوار الجالية اليهودية، والتي تضم مارزل وزوجته. وزعم سيمون فالك أن اتصالاته مع مارزل كانت بشكل أساسي من خلال "مشروع جميل" يوزع الوجبات الخفيفة على الجنود الإسرائيليين الذين يدافعون عن سكان الخليل. وقال: "أنا لا أتفق مع كل ما يقوله، لكن عملنا، المرتبط بجالية الخليل، كان إيجابياً وليس مثيراً للجدل ويُكثف الحياة اليهودية في منطقة الخليل".
لكن الناشط الفلسطيني في الخليل، عيسى عمرو، يناقض أقوال فالك. ووفقا له، فإن المشروع "غير الضار" ظاهرًا، يخدم المستوطنين على حساب الفلسطينيين. وقال "نحن نعاني من عنف المستوطنين. وعندما اطلب من الجنود أن يدافعوا عني، يقولون لي "لسنا هنا لحمايتك، نحن مع رجالنا، المستوطنين".
وقال ران كوهين، مؤسس الكتلة الديمقراطية، وهي منظمة تعمل على فضح النشاط المعادي للديمقراطية في إسرائيل: "الآن بعد أن أصبحت أجندة الأسرة واضحة، يجب على كل مشترٍ من السوق الحرة التي تملكها العائلة أن يعلم أن أمواله تساعد أهداف ورجال اليمين الأشد تطرفًا في إسرائيل".


للمزيد حمل المرفق 
للتحميل
mediafire
اضغط هنا

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »