المستجدات

الثلاثاء، 2 يوليو 2019

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

أضواء على الصحافة الإسرائيلية - ضربات المطرقة تحت الأرض في القدس الشرقية حطمت نهائيًا مكانة الولايات المتحدة كوسيط عادل

مقال - يكتب عاموس هرئيل في "هآرتس" أنه تقريبًا، كما لو كان ملاحظة هامشية على التوترات الإقليمية الكبيرة، أقيم، يوم الأحد، في القدس الشرقية حفل تدشين "طريق الحجاج"، الحفريات الأثرية داخل نفق يمر أسفل قرية سلوان. كانت تركيبة المشاركين غير عادية للغاية، مقارنة بالماضي، ولكنها تميز بطريقة ما، روح هذه الأيام. لقد كان بين ضيوف الشرف زوجة رئيس الوزراء سارة نتنياهو، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، والشريك في فريق المفاوضات الأمريكي، جيسون غرينبلات، والملياردير اليهودي الأمريكي شيلدون أدلسون وزوجته مريم، صاحبا صحيفة "يسرائيل هيوم".
وتم تصوير فريدمان مبتهجًا وهو يحمل المطرقة ويحطم الجدار الرمزي، الذي تم بناؤه من أجل حفل تدشين النفق. وخلال الحفل، وصف السفير الحفريات بأنها "موقع تراث أمريكي وإسرائيلي". لماذا أمريكي؟ لأن الموقع يخلد تاريخ التوراة، التي يرتكز على تراثها أيضًا، التاريخ الأمريكي. هذا تفسير بعيد المدى للعلاقة بين إسرائيل والولايات المتحدة، وهو ما سيعزز بالتأكيد الشعور بأجراس المسيح المنتظر، الذي يهيمن الآن على الكثيرين في اليمين الإسرائيلي.
لا يستبعد مسؤولو الأمن احتمال وقوع عمليات طعن أو دهس في القدس بعد تدشين الموقع. والوضع في القدس الشرقية متفجر، على أي حال، بعد أن قتلت الشرطة شابًا أطلق ألعابًا نارية في العيسوية، الأسبوع الماضي. ومع ذلك، على الرغم من الفرصة لفتح المقارنات التاريخية، فمن المشكوك فيه ما إذا كان افتتاح النفق سيؤدي إلى اضطرابات بحجم تلك التي اندلعت بسبب افتتاح نفق الحائط الغربي في سبتمبر 1996 أو بعد زيارة أريئيل شارون إلى الحرم القدسي، بعد أربع سنوات (الحدث الذي بشر باندلاع الانتفاضة الثانية). فالحفريات تجري خارج أسوار المدينة القديمة ولا تُعتبر تهديدًا مباشرًا للمسجد الأقصى ولا تمثل انتهاكًا لمقدسات الإسلام.
أهمية الصورة من الحفل رمزية، بشكل رئيسي. إنها تعزز تحالف ترامب - نتنياهو، برعاية الراعي المشترك، الثري أديلسون - وتزيد من تنفير كل من لا يشارك في هذا التحالف، من خصوم نتنياهو السياسيين في إسرائيل وحتى الحزب الديمقراطي في الولايات المتحدة. كما أنها تزيد من الشكوك الفلسطينية العالية بالفعل إزاء التحالف بين الإدارة في واشنطن والحكومة في القدس. عندما ينشغل قادة فريق التفاوض الأمريكي بشطب كلمتي "الاحتلال" و "المستوطنات"، فإن الفلسطينيين لن يكونوا متلهفين لشراء الإغراءات الاقتصادية التي لوح بها رجال ترامب في مؤتمر البحرين. وعندما يضرب فريدمان وغرينبلات بمطرقة تحت الأرض في القدس، من الصعب اعتبارهما وسطاء عادلين.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »