376 انتهاكا إسرائيليا في القدس المحتلة خلال أيلول


الدستور الاردنية – اقتحم عشرات المستوطنين، ساحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال التي واصلت فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم، فيما صعد الاحتلال من الانتهاكات ضد الفلسطينيين والمقدسات خلال شهر أيلول الماضي.
ووفقا لدائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، اقتحم 117 مستوطنا بضمنهم 45 من طلاب المعاهد الدينية اليهودية ساحات المسجد الأقصى، بحراسة مشددة لشرطة الاحتلال. ونفذت مجموعات من المستوطنين جولات استفزازية في ساحات الحرم وتلقوا شروحات عن «الهيكل» المزعوم، فيما قام بعضهم بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى «باب الرحمة» قبل أن يغادروا المسجد من باب السلسلة.
وواصلت شرطة الاحتلال فرض إجراءات مشددة على دخول الفلسطينيين للمسجد، كما سلمت مخابرات الاحتلال في مركز شرطة القشلة بالقدس القديمة صباح أمس الإثنين، عايدة صيداوي قرارا يقضي بإبعادها عن المسجد الأقصى لمدة 6 أشهر.
في السياق، رصد «المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان»، 376 انتهاكا إسرائيليا في مدينة القدس المحتلة خلال أيلول الماضي، مُبيّنًا تنفيذ قوات الاحتلال 77 عملية اقتحام لبلدات ولأحياء مقدسية، تخلّلها اعتقال 110 مقدسيين.
وذكر المرصد في تقرير أن أخطر الانتهاكات «تمثّل في إنشاء مستوطنين بؤرة استيطانية جديدة في بادية السواحرة شرق القدس تحت حماية قوات الاحتلال الإسرائيلية؛ ما يعني مصادرة 470 دونما يعيش فيها 850 فلسطينيا ضمن 18 تجمعا بدويا، وتكريس الوجود الاستيطاني والخطط الإسرائيلية لتغيير الطابع الديموغرافي للمدينة».
وأضاف: «نفذت قوات الاحتلال 8 عمليات هدم وتوزيع إخطارات هدم لمنازل الفلسطينيين وممتلكاتهم في القدس»، وفق ما أوردت وكالة «الأناضول» للأنباء. وشملت الانتهاكات 12 مرة أطلقت فيها قوات الاحتلال، النار بشكلٍ مباشر، في أحياء القدس، أسفرت عن استشهاد، مريم كعابنة (50 عامًا)، وإصابة 29 آخرين بجروح منهم مسعفان وطفلة.
ورصد التقرير قرارا أصدرته محكمة الاحتلال، ويقضي بإخلاء عائلة مقدسية من منزلها، الذي يتكون من 4 شقق، ويعيش فيه 13 فردا، في حي وادي حلوة ببلدة سلوان، جنوب المسجد الأقصى، خلال 90 يوما. وقال: «سلطات الاحتلال تستمر بفرض القيود على وصول المصلّين المسلمين للمسجد، وعرقلة إعماره، مقابل تسهيل اقتحام المستوطنين إليه، والسعي لفرض أمر واقع جديد في المكان».
وطالب المرصد سلطات الاحتلال «بوقف سياسة التمييز العنصري بين الفلسطينيين والإسرائيليين في إجراءات التحقيق والملاحقة والمحاكمة، والتراجع عن سياسة هدم ممتلكات الفلسطينيين ووقف مخططات تهجيرهم، واحترام حقهم في العبادة وممارسة الشعائر الدينية»، داعيًا الأمم المتحدة إلى «استحداث آليات جديدة لمحاسبة إسرائيل على انتهاكاتها ضد السكان الفلسطينيين في مدينة القدس».
في موضوع آخر، دانت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلية مستشفى المطلع (أوغستا فكتوريا) في القدس، مساء الأحد، مستخدمة كلبا بوليسيا. وأضافت الوزيرة أن «مسلسل الاعتداءات على مستشفيات القدس متواصل من قبل الاحتلال الإسرائيلي، والذي كثف من هذه الاعتداءات والاقتحامات خلال الفترة الماضية». وأشارت الكيلة إلى أن «اقتحام المستشفى بالأسلحة والكلاب البوليسية يدلل على مدى الاستهتار الذي تتعامل به قوات الاحتلال مع أبناء الشعب والمرضى والمؤسسات الصحية الفلسطينية».
واقتحم نحو 1000 مستوطن، فجر أمس الاثنين، مقام «قبر يوسف» الإسلامي، شرقي مدينة نابلس (شمال القدس المحتلة)، بمشاركة وزير إسرائيلي، وعدد من جنود وضباط جيش الاحتلال، وسط حماية مشددة من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي. ومن ضمن المقتحمين وزير الاقتصاد في حكومة الاحتلال «ايلي كوهين»، ورئيس مجلس المستوطنات في شمال الضفة الغربية المحتلة يوسي داغان، والنائب في برلمان الاحتلال (الكنيست) موشيه ارييل.
الى ذلك قامت جرافات تابعة لسلطة الاحتلال الإسرائيلي، بجرف عشرات الدونمات بملكية خاصة للفلسطينيين لصالح التوسع الاستيطاني في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، فيما قامت مجموعات من المستوطنين بقطع عشرات أشجار الزيتون قرب نابلس. وجرفت قوات الاحتلال نحو ثلاثين دونما من أراضي الفلسطينيين في منطقة «وعر أبو المفلفل» بمحاذاة مستوطنة «خارصينا»، تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية جديدة قرب منطقة البقعة شرق مدينة الخليل.
كما أقدم مستوطنون على قطع عشرات أشجار الزيتون في قرية بورين قرب نابلس، وأفاد مواطنون، بأن مستوطني «يتسهار» قطعوا ما يقارب 36 شجرة زيتون في منطقة «خلة الغول»، تعود للمواطنين ناصر قادوس، وأحمد نجار. وكما أخلت إدارة مدرسة بورين الثانوية المختلطة، صفوفها من الطلبة، بعد أن أشهر حارس مستوطنة «يتسهار» السلاح بوجه الطلبة. وفي محافظة سلفيت، جرفت آليات الاحتلال أربعة دونمات زراعية من أراضي المواطنين في قرية فرخة، واقتلعت 210 من أشجار الكرمة واللوزيات. (وكالات)