رأفت: ينعى شهيد الحركة الاسيرة المناضل سامي ابودياك

نعى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت الشهيد الأسير سامي ابودياك الذي استشهد صباح اليوم الثلاثاء في سجون الاحتلال الإسرائيلي بعد صراع مرير مع المرض نتيجة الإهمال الطبي المتعمد.
 وأدان رأفت ما تعرض له الشهيد ابودياك من اهمال طبي وتعنت إسرائيلي في الافراج عنه من أجل تلقي العلاج اللازم، معتبراً ما تعرض له الشهيد أبودياك جريمة حرب ومخالفة لكل الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بالأسرى وخاصة اتفاقيات جنيف الدولية.
ولفت رأفت إلى أن عدد من الاسرى المرضى في وضع صحي خطر يهدد حياتهم إن استمرت سلطات الاحتلال بنهجها الاجرامي اتجاههم والذي يبلغ عددهم 700 اسير مريض، وأن سلطات الاحتلال ومن خلال هذا الارهاب الذي تمارسه بحق شعبنا تحاول أن تعمل على ثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة نضاله ومطالبته بإنهاء الاحتلال العسكر والاستيطاني الاستعماري عن كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 وفقا للقرار الاممي 242.
وطالب في بيان له المجتمع الدولي بوقف سياسة غض الطرف واتخاذ مواقف جادة وحقيقية على الأرض والعمل على محاسبة ومعاقبة إسرائيل على ممارساتها الاجرامية بحق الشعب الفلسطيني؛ كما دعا المؤسسات الدولية ذات الصلة والمعنية بحقوق الإنسان والمناصرة للأسرى الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للإفراج الفوري والعاجل عن كافة الاسرى والمعتقلين في سجون الاسرائيلية والذين يعانون ويلات الظلم والقسوة والإهمال الطبي والقتل الممنهج من سلطات الاحتلال حيث وصل عدد شهداء الحركة الاسيرة في السجون الإسرائيلية 222 شهيد منذ الاحتلال للأراضي الفلسطينية عام 1967 ويضاف اليهم اليوم شهيداً آخر لكوكبة شهداء الحركة الاسيرة الشهيد الأسير المناضل سامي ابودياك.
وفي نهاية بيانه جدد رأفت مطالبته السكرتير العام للأمم المتحدة والأمم المتحدة إلى توفير الحماية الدولية العاجلة للشعب الفلسطيني وإلزام دولة الاحتلال الإسرائيلي باحترام الاتفاقيات الدولية التي تحفظ للأسرى حقوقهم اثناء الصراعات.

الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والمرضى والحرية للأسرى