رأفت: قرار الحكومة الإسرائيلية بناء آلاف الوحدات الاستيطانية الجديدة في القدس الشرقية لن يغير من الوضع القانوني للأراضي الفلسطينية المحتلة

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت: " أن قرار الحكومة الإسرائيلية بناء 9 آلاف وحدة استيطانية على أراضي مطار قلنديا الواقعة بين القدس ورام الله والبيرة يعد انتهاكا جديدا لقرارات مجلس الأمن الدولي وبالأخص قرار رقم 242 والقرار رقم 2334".
وأوضح في بيان له اليوم الاربعاء، ان إسرائيل تعمل باستمرار وبوتيرة متسارعة على ابتلاع الأرض الفلسطينية وفق سياسة ممنهجة تقوم على التوسع الاستيطاني الاستعماري في الاراضي الفلسطينية لإنهاء أي فرصة للسلام على أساس حل الدولتين، ضاربة بعرض الحائط كل القرارات والقوانين الدولية.
وشدد رأفت أن قيام إسرائيل بتلك الخطوة او غيرها من الإجراءات الهادفة لتهويد القدس الشرقية لن يغير من الوضع القانوني لها، مشيراً إلى أنها تستند في ذلك لما يسمى بـ "صفقة القرن" التي أعلن عنها الرئيس ترامب نهاية الشهر الماضي والتي تصادر الحق الفلسطيني في إقامة دولة ذات سيادة على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.
كما أكد رأفت ان القيادة الفلسطينية مستمرة في تحركاتها الدبلوماسية والسياسية في مجلس الامن والجمعية العامة للأمم المتحدة وكل المؤسسات الدولية والدول في العالم لرفض خطة ترامب وكذلك من أجل عقد مؤتمر دولي لسلام ينتج عنه إطار مرجعي دولي متعدد الأطراف يضم الدول المؤثرة في العالم لوضع آليه لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي وإلزام إسرائيل بتنفيذ ذلك.

وفي نهاية بيانه دعا رأفت جماهير شعبنا في الرام وقلنديا وكفر عقب ورام الله والبيرة للتصدي على الأرض للإجراءات الإسرائيلية الهادفة لبناء هذه المستعمرة الجديدة في مطار قلنديا.