ستة شهداء ورفض فلسطيني لما يسمى بـ «صفقة القرن»


أصدر مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق التابع لدائرة العمل والتخطيط في منظمة التحرير ، تقريره الشهري حول ابرز الانتهاكات الاسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني خلال شهر كانون ثاني / من العام 2020 ، واهم ما جاء في التقرير.



الشهداء
ارتقى (6) شهداء بفعل الاحتلال الاسرائيلي خلال شهر كانون ثاني الماضي في قطاع غزة  ، من بينهم (3) اطفال  ارتقوا برصاص الاحتلال بحجة تسللهم عبر السياج الفاصل نحو الاراضي المحتلة عام 48 حيث قامت سلطات الاحتلال باحتجاز جثامينهم ، كما استشهد مواطنين احدهما طفل متأثرين بجراحهم التي اصيبوا بها في مسيرات العودة بالاضافة الى استشهاد مواطن اثر انفجار قنبلة من مخلفات الاحتلال ، وبذلك يرتفع عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم في ثلاجات الاحتلال منذ بدء هبة القدس في أكتوبر من العام 2015 الى (55) جثمانا  في مخالفة صارخه للقانون الدولي الانساني.

 الجرحى والمعتقلين
اعتقلت سلطات الاحتلال الاسرائيلي خلال شهر كانون ثاني الماضي نحو (450) مواطنا في كل من الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة ، ويعاني الاسرى في سجون الاحتلال اوضاعا معيشية صعبة نتيجة الممارسات القمعية والعقاب الجماعي وحرمانهم من ابسط حقوقهم المشروعة التي نص عليها القانون الدولي . وتحتجز سلطات الاحتلال نحو (5000) اسيرا في سجونها بينهم (200) طفلا و (42) سيدة .
فيما قام جيش الاحتلال باصابة وجرح نحو (210) مواطنين فلسطينيين في كلٍ من الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس ،  وذلك اثناء قمع سلطات الاحتلال للمواطنين المحتجين على سياسة الاحتلال العنصرية ومصادرة الاراضي و هدم المنازل واغلاق البلدات والقرى كما واصيب المئات بالاختناق نتيجة الغاز السام الذي اطلقته سلطات الاحتلال على المشاركين بالمسيرات الرافضة لما يسمى ب " صفقة القرن " بعد اعلان الولايات المتحدة عنها  والتي تنتهك الحقوق الفلسطينية المشروعة  .

الاستيطان ومصادرة الاراضي
اعلن وزير الامن الاسرائيلي "نفتالي بينت" انه امر بتشكيل فريق خاص من المتخصصين للبدء في اتخاذ الخطوات اللازمة لتطبيق السيادة الاسرائيلية على المستوطنات وغور الاردن وذلك في اعقاب اعلان الولايات المتحدة لصفقة القرن التي تسلب حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة التي نصت عليها الامم المتحدة والمواثيق الدولية .
الى ذلك قدم مجلس التخطيط الاعلى للادارة المدنية خطط بناء )1936( وحدة سكنية في مستوطنات الضفة الغربية ، حيث تمت الموافقة الاولية على ايداع خطط لبناء (1150) وحدة سكنية ، في حين تمت المصادقة النهائية على بناء (786) وحدة سكنية استيطانية منها (285) وحدة في البؤرة الإستيطانية "حورشاة" ، و(180) وحدة في مستوطنة "متسبيه داني" و(100) وحدة في مستوطنة "نافيه تسوف" المقامة في محافظة رام الله ، بالاضافة الى (147) وحدة إستيطانية في مستوطنة "متسبيه يريحو" المقامة في محافظة أريحا، و(107) وحدة في مستوطنة "آلون موريه" المقامة في محافظة نابلس و(40) وحدة سكنية إستيطانية في مستعمرة "بدوئيل" المقامة في محافظة سلفيت .

فيما اعلنت الادارة المدنية الاسرائيلية عن امر استملاك اراضي مصادرة تبلغ مساحتها (72.5) دونما من اراضي بلدة نعلين الواقعة خلف جدار الفصل العنصري بهدف توسيع وتطوير شارع رقم (446) بالقرب من مستوطنة " موديعين عيليت" ، كما اعلنت عن امر استملاك ومصادرة اراضي تبلغ مساحتها (165.8) دونما من اراضي قلقيلية  وبلدات حبلة وعزون   بهدف توسيع وتطوير شارع رقم (55) بالقرب من مستوطنة " الفي منشة"
وفي سياق متصل سلمت قوات الإحتلال، أوامر عسكرية تقضي بمصادرة نحو (350) دونماً من أراضي المواطنين التابعة لبلدة الخضر وقرية إرطاس، بهدف توسيع شارع 60 الإلتفافي
كما أصدرت قوات الإحتلال، أمراً عسكرياً يقضي بمصادرة مساحات من أراضي المواطنين الزراعية في حوض رقم (8) في بلدة الشيوخ، وحوض رقم (20) من أراضي بلدة سعير، لصالح توسيع المخطط الهيكلي لمستعمرة "أسفر - متساد" المقامة شرق بلدة سعير شمال شرق مدينة الخليل .
فيما اصدر الاحتلال امرا عسكريا يقضي بمصادرة مساحة من أراضي المواطنين التابعة لقرى بورين وتل ومادما، على جانبي الطريق الإستيطاني (بطول 3 كم) المؤدي إلى برج المراقبة العسكري المقام قرب قرية تل، بحجة الأغراض العسكرية.
كما قررت بلدية الاحتلال قررت مصادرة عشرات الدونمات من أراضي حي الشقيرات في جبل المكبّر تحت ما يسمّى "مصلحة الجمهور"
الى ذلك قامت قوات الاحتلال بتجريف نحو 600 متر مربع من أراضي المواطنين في منطقة خربة المدورة الواقعة شمال بلدة بروقين، لصالح توسيع مستعمرة "بروخين" المقامة على أراضي البلدة. فيما قامت باعمال تجريف لنحو 50 دونما من اراضي المواطنين في محيط مستوطنة " كريات اربع " القائمة على اراضي مدينة الخليل ، بالاضافة الى عمليات تجريف في كل من كفر لاقف و واد الرشا شمال الضفة الغربية لصالح المشاريع الاستيطانية .

تهويد القدس
بدأ العام الجديد على مدينة القدس المحتله بتكثيف شرطة الاحتلال الصهيوني من قرارات الابعاد عن المسجد الاقصى ، والتي بلغت خلال شهر كانون ثاني (86) قراراً بالابعاد عن المسجد الاقصى ، لمدة تتراوح ما بين أسبوع إلى ستة أشهر  من بينهم (13) إمرأة، ومن أبرز الذين تم أبعادهم الشيخ عكرمة صبري رئيس الهيئة الاسلامية العليا في مدينة القدس المحتله والذي صدر بحقه قرار بأبعاده عن المسجد الاقصى لمدة (6) أشهر ،  وكذلك فرضت شرطة الاحتلال الحبس المنزلي على (27) مقدسياً، وكذلك أبعدت (10) مواطنين عن البلدة القديمة وباب العامود وشارع صلاح الدين، فيما أبعد مواطناً عن بلدة العيسوية،ومواطناً عن بلدة بيت حنينا ، وآخر عن بلدة سلوان،  وأبعدت مواطنين خارج مدينة القدس، وأصدرت قراراً بمنع سفر خديجة خويص، وأعتقلت أمين سر حركة فتح في مدينة القدس شادي المطور وأفرجت عنه بشرط عدم المشاركة في أية فعاليات تنظمها حركة فتح داخل المدينة، وفرضت على (5) شبان منع التواصل الاجتماعي فيما بينهم، وتضمنت تلك القرارات دفع غرامات وكفالات قدرت ب (19500) ألف شيقل، وأغلقت شرطة الاحتلال محل حلويات داخل البلدة القديمة لمدة (15) يوماً ، بحجة توزيعه للحلويات على المصلين بعد صلاة الفجر.
هذا وواصلت قطعان المستوطنين تحت حماية الشرطة الصهيونية من إقتحاماتها للمسجد الاقصى، حيث وثق أقتحام (2625) ما بين مستوطن وطلاب معاهد تلمودية ورجال شرطة ومخابرات خلال الشهر الماضي، بزيادة بلغت 16% عن نفس الفترة من العام 2019، ومن بين المقتحمين عضو الكنيست المتطرف"يهودا غليك"،الذي قام  بسرقة حجارة وأتربة من المنطقة الشرقية برفقة الوزير السابق المتطرف "أوري اريئيل"، ومنعت سلطات الاحتلال عمليات الترميم عند الحائط الجنوبي للمسجد الأقصى من خلال إزالة السقائل المنصوبة لعملية الترميم.

وفي سياق آخر أصدرت بلدية الاحتلال قراراً بإخلاء (22) بيتاً في حي باب السلسة داخل البلدة القديمة بحجة تشققها بفعل الحفريات الاستيطانية أسفلها، وسيؤدي تطبيق هذا القرار إلى تشريد نحو (200) فرد يعيشون داخل هذه البيوت، وأصدرت كذلك محكمة الاحتلال  قراراً يقضي بإخلاء مبنى عائلة دويك من عقارها في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، لصالح "جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية"، ويتكون العقار من خمسة طوابق، تعيش فيه خمس عائلات منذ عام 1963م، بالأضافة إلى قرار آخر بإخلاء بناية عائلة ناصر الرجبي في حي بطن الهوى ببلدة سلوان، لصالح "جمعية عطيرت كوهنيم الاستيطانية"، بحجة ملكية اليهود للأرض المقامة عليها البناية عام 1948، وتتألف البناية من ثلاثة طوابق، ويسكنها (16) فرداً، ويقع هذه المبنى ضمن مخطط "عطيرت كوهنيم" للسيطرة على خمسة دونمات في نفس المنطقة.
وفي سياق حربها ضد وكالة غوث وتشغيل اللآجئين الفلسطينين "الأنروا" ، وافقت بلدية الاحتلال على إنشاء مجمع مدارس تابعة لوزارة المعارف في دولة الاحتلال في منطقتي مخيم شعفاط وبلدة عناتا، وستكون تلك المدارس بديلاً عن مدارس "الاونروا"، وستصل كلفة المشروع نحو سبعة ملايين شيقل، ويهدف المشروع إلى أنهاء تواجد "الاونروا" داخل مدينة القدس المحتله، وفي نفس السياق منعت قوات الاحتلال الصهيوني، مدرستي "الوعد الصادق" و"الفرسان" في مدينة القدس المحتله من افتتاح الفصل الدراسي الثاني، بحجة عدم حصولهما على تراخيص.

هدم البيوت والمنشأت
هدمت وصادرت قوات الاحتلال الصهيوني خلال شهر كانون ثاني الماضي (51) بيتاً ومنشأة، في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث هدم (25) بيتاً و (26) منشأة ، من بينها (9) عمليات هدم ذاتي في مدينة القدس المحتله ، وقرية زيف جنوبي الخليل، شملت هدم سبعة بيوت ومنشأتين ، حيث قام أصحابها بهدمها بأنفسهم تجنباً لدفع غرامات مالية باهظة، وتركزت عمليات الهدم في محافظات القدس، والخليل، وطوباس والاغوار الشمالية، وأريحا، والخليل، ورام الله والبيرة، وبيت لحم، وسلفيت .
ووزعت سلطات الاحتلال خلال نفس الفترة (85) أخطاراً بالهدم ووقف البناء وإخلاء إراضي، من بينها أربعة بيوت تعود لذوي الاسرى من تتهمهم قوات الاحتلال بتنفيذ عمليات مقاومة في بلدة كوبر ومدينتي جنين ورام الله، وتركزت الاخطارات في محافظات الخليل حيث وزع (30) أخطاراً بالهدم في مسافر يطا شرقي المحافظة، و كذلك وزعت أوامر بالهدم  في محافظات طوباس والاغوار الشمالية، والقدس، ورام الله والبيرة، وجنين، وسلفيت، ونابلس، وبيت لحم.

إعتداءات المستوطنين
نفذت عصابات المستوطنين خلال شهر كانون الثاني الماضي (58) إعتداءاً بحق المواطنين الفلسطينين ووممتلكاتهم في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتله، بينها إعتداءين نفذتهما عصابات تدفيع الثمن بحرق مسجد في بلدة شرفات جنوبي مدينة القدس المحتله، وحرق غرفة صفية بقرية عينابوس جنوبي نابلس، وأسفرت مجمل الاعتداءات عن أصابة (12) مواطناً ، من بينهم ثلاثة أطفال وسيدة، وشملت الاعتداءات تنفيذ عمليتي دهس أدت لأصابة مواطنين، أدت لأصابة مواطنين، و(3) عمليات أطلاق نار أسفرت عن أصابة مواطنين بجراح، و(6) عمليات تجريف لنحو (180) من إراضي المواطنين في محافظات رام الله والخليل وقلقيلية وسلفيت، ودمرت عصابات المستوطنين (85) شجرة زيتون في قرية الساوية جنوبي نابلس، وبلدة كفر الديك غربي محافظة سلفيت، وقرية جيت شرقي قلقيلية،  ورشقت قطعان المستوطنين سيارات المواطنين بالحجارة في محافظتي الخليل ورام الله والبيرة، أسفر عن ألحاق الضرر بزجاج  (5) سيارات، فيما أقتحم نحو ألف مستوطن المقامات الدينية في بلدة كفل حارس بمحافظة سلفيت، وأفشل المواطنون محاولة خطف طفل قرب قرية جيت شرقي محافظة قلقيلية.

الاعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة
تواصلت الإعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة خلال شهر كانون ثاني  الماضي ، وأسفرت تلك الاعتداءات عن استشهاد (6) مواطنيين، من بينهم ثلاثة أطفال تم قتلهم بدم بارد على الحدود الشرقية لمحافظة الوسطى، قبل أن تقوم قوات الاحتلال النازي بأختطاف جثامينهم وإحتجازها، فيما أستشهد مواطن آخر بعد أنفجارأحدى مخلفات الاحتلال أثناء رعيه لأغنامه شرقي محافظة رفح، وأستشهد مواطنين أحدهما طفل متأثرين بجراحهما التي أصيبا بها بأحداث مسيرات العودة.
وشملت إعتداءات الاحتلال تنفيذ (129) عملية أطلاق نار بري، و (24) عملية أطلاق نار في بحر قطاع غزة، وشن (51) غارة جوية، و(12) عملية قصف مدفعي ، وعمليتي توغل بري شرقي القطاع، وأسفرت تلك الاعتداءات عن أصابة (23)مواطناً بجراح مختلفة، وأعتقلت قوات الاحتلال (9) مواطنين من بينهم مواطنيين تم أعتقالهم أثناء عبورهم لحاجز بيت حانون