فدا يلغي كل الفعاليات التي أقرها لمناسبة انطلاقته انسجاما مع حالة الطوارىء وحرصا على سلامة المواطنين


أكد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" أن على إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، ووفقا لاتفاقية جنيف الرابعة، اتخاذ كل الاجراءات اللازمة لحماية الأسرى الفلسطينيين في سجونها من الاصابة بفيروس كورونا.
كما أكد حزب "فدا" من جهة ثانية على عدم جواز تسيس إجراءات الطوارىء التي اتخذتها القيادة في الأراضي الفلسطينية لحماية أبناء شعبنا وتأمين سلامتهم من وباء كورونا، مشددا على أن هذه الاجراءات تنطبق على المحافظات الشمالية والجنوبية على حد سواء ومن غير المقبول إطلاقا الاجتهاد بشأن ضرورة انطباقها على كل المدن والقرى والمخيمات وغيرها من التجمعات السكنية الواقعة في نطاق الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.
وثمن "فدا" سرعة تحرك القيادة للتعامل مع هذا الوباء وسرعة اتخاذ اجراءات الطوارىء اللازمة داعيا الحكومة لتشكيل خلية أزمة تتمثل فيها كل الأطراف ذات العلاقة من أجل ضمان التنسيق اللازم وتوحيد الموقف، والقيام بعملية مراجعة وتقييم مستمرين لخطة الطوارىء المقرة وفقا للتطورات وبما يخدم المصالح الوطنية العليا لشعبنا وتأمين سلامة جميع أبنائه وبناته.
وشدد الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" على ثقته بوعي شعبنا وحسه الوطني العالي وتضامنه لمواجهة هذه الأوضاع الطارئة والخروج منها بسلام.
وحيا حزب "فدا" نقابة الأطباء على قرارها بوقف الاضراب الذي كانت أعلنته تقديرا منها للظروف الراهنة مؤكدا أن ذلك ليس غريبا على النقابة وكل النقابات والاتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية والتي كانت على الدوام إلى جانب أبناء شعبها.
هذا وأعلن "فدا" إلغاء كافة الفعاليات الجماهيرية التي أقر تنفيذها بمناسبة الذكرى الثلاثين لانطلاقته إنسجاما مع إجراءات الطوارىء التي أعلنتها القيادة لحماية المواطنين من فيروس كورونا وضمانا لسلامتهم.