وباء كورونا والاسبوع الحاسم


الاسبوع القادم هو الاسبوع الاهم والحاسم في فيروس كورونا المستجد، كل الدول التي سبقتنا انتشار الفيروس انفجر في الاسبوع الثالث وخرج عن السيطرة في الاسبوع الرابع ولهذا الاسبوع الثالث هو الاختبار الحقيقي وهناك سيناريو واحد من اثنين لا ثالث لهما:
-السيناريو الاول: الناس تستمر في الاستهانة بالموضوع وتستمر في اقناع نفسها ان الموضوع بعيد عنها وعن الاخرين وسيستمروا في الاهمال والتعامل مع الموضوع على انه حرب اعصاب وانهم افهم من غيرهم ...
السيناريو هذا سيكون معناه ان الذي سيصاب سينقل العدوى لكل بيته وجيرانه وحتى الذي اخذ احتياطاته ستبقى معركته أصعب وحمايته أصعب.
هذا نفس السيناريو الذي حصل في ايطاليا..  الناس اخذت اجازات.. نزلت الى المولات وعملت تجمعات..
وحاليا يتم اختيار الناس التي ستأخذ مكان على اجهزة التنفس الصناعي بالقرعة والباقي هو وحظه.

-السيناريو الثاني: ان الناس تفهم خطورة الموقف وكل يأخذ حذره ومن يدرك ذلك يجبر غيره
ومن عنده سلطة ينفذها ويجبر الناس التي يستطيع اجبارهم ان يلتزموا.
السيناريو هذا هو سيناريو الوعي، هذا نفس السيناريو الذي ينطبق في الصين الدولة المصدر، ذات السيناريو الذي أبقي مقاطعة ووهان التي كانت هي المنبع وجعلها تحتفل من يومين انها خالية من الفيروس.
الموضوع باختصار الفايروس مدة احتضانه ١٤ يوم لو سيطرنا على أنفسنا كمجتمع لمدة ٣ أسابيع الازمة ستنتهي لان الجميع لو التزم المصاب لن يجد أحد يعديه وبأذن الله سيقل ومن يحافظ على نفسه تبقى مهمته أسهل لان كل من حوله يدرك ويتعاون.
دورك حاليا ان تختار السيناريو المناسب لك.. لو لك اي سلطة او صوتك مسموع ارفع صوتك وعرف من حولك ان المعركة تحتاج كل شخص لو لك متابعين على شبكات التواصل أخبر الجميع بذلك.
لو هناك أحد مقتنع ان الموضوع مؤامرة او انه بعيد عنا قل له ان الكلام هذا ليس حقيقي وأن موقفه السلبي ممكن ان يتسبب في عدوى لأولاده او بيته او زملاؤه في العمل.
نحن الآن في نفس الاختبار الذي مرت به كل الدول التي قبلنا ومع انه هو نفس الفيروس لكن كل دولة كانت النتائج مختلفة حسباً لرد فعل شعبها وهل قاوموا الجهل وقاوموا الإهمال او ظنوا أن كل من حولهم يبالغوا.. السلطات تبذل جهدها.. لكن لن يتابعونا في بيوتنا كل شخص مسؤول عن محيط.
وتذكروا ...
هناك دولة احتفلت بانتهاء الفيروس من مجموعة من مقاطعاتها وهناك دولة قالت لشعبها ودعوا من تحبون.. فالنهاية قادمة
الزموا بيوتكم..
اغسلوا أيديكم مرارا..
تجنبوا التجمعات..
د.فراس البياع
أخصائي أمراض القلب والأوعية الدموية / القدس