وزير الزراعة يتسلم آلاف الأشتال لزراعة الحدائق المنزلية في ظل جائحة كورونا


وفا - سلم وزير الزراعة رياض العطاري، ومدير زراعة جنوب جنين/ قباطية لما أبو بكر، اليوم الأربعاء، آلاف من الأشتال لزراعة الحدائق المنزلية، بتبرع من أصحاب المشاتل دعما للمواطنين في ظل حالة الطوارئ التي تعيشها البلاد.
وجرى تسلم الأشتال بحضور نائب محافظ جنين كمال أبو الرب، ورئيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وفاء زكارنة، ورئيس بلدية قباطية بلال عساف.
هذا وقد بدأت زيارة الوزير العطاري والوفد المرافق الى بلدية قباطية، ومن ثم مقر مديرية زراعة قباطية، والتقى اصحاب المشاتل المتبرعة وممثلين عن جمعيات خيرية، حيث تم استعراض عدة قضايا تتعلق بواقع الزراعة واحتياجاتها.
من جهته شكر نائب المحافظ كمال أبو الرب، الوزير على اهتمامه بقطاع الزراعة، متمنيا مزيدا من التقدم والازدهار كون الزراعة من أبرز القطاعات الاقتصادية في المحافظة.
وفي الإطار ذاته أشار عساف، وزكارنة، إلى أهمية التواصل الفعال ما بين اصحاب المشاتل والمؤسسات الوطنية لتعزيز الزراعة المنزلية وجعل جنين دائمة الخضرة، وشكرا المتبرعين من أصحاب المشاتل، فيما ركز الوزير على السياسة التي تتبعها الحكومة لتعزيز صمود المزارعين والمؤسسة الاقتصادية الزراعية، وإيجابية الشراكة ما بين القطاع العام والخاص للانفكاك عن الاقتصاد الإسرائيلي وتحقيق نقلة متقدمة.
وأعلن العطاري عن خطة فاعلة لمتابعة القطاع الزراعي، وقال: إن الحكومة تفخر بهذا القطاع الذي استطاع رغم جائحة كورونا من الصمود و تحقيق اهتمام فردي من قبل المواطنين أنفسهم الذين اهتموا بزراعة حدائقهم. وجدد شكره لأصحاب المشاتل الذين عبروا عن روح وطنية ومسؤولية مجتمعية عالية، مشيدا بإدارة مديرية الزراعة وتعاون البلدية والمحافظة في هذا الإطار.
وتخلل الزيارة تفقد مزرعة أناناس نموذجية في الزبابدة، وموقع استصلاح في منطقة الجربا، فيما تمت زيارة مشتل أبو الرب الذي تبرع بمئة وثلاثين ألف شتلة.
وفي ختام الزيارة، جرى تسليم عشرة آلاف شتله لجمعية قباطية، وخمسة الاف شتله للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية، وكميات أخرى للجمعيات النسوية.