رأفت: إسرائيل تستغل جائحة الكورونا لضم الضفة وتصعّد من انتهاكاتها بحق الاسرى


أشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت الى ان سلطات الاحتلال الإسرائيلي تواصل انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني وتستغل جائحة "كوفيد 19" من أجل استكمال خطواتها بتهويد القدس الشرقية وتوسيع المستعمرات الاستيطانية وضمها لدولة الاحتلال وضم الأغوار وشمال البحر الميت.
وقال في تصريح له اليوم: "ان اليميني المتطرف بنيامين نتنياهو ومن خلال استغلاله للجائحة التي تجتاح العالم والمنطقة يسعى لتشكيل حكومة طوارئ في اسرائيل، أحد بنودها الرئيسية قيام دولة الاحتلال الاسرائيلي بضم الاغوار وشمال البحر الميت ومعظم المناطق المسماة "ج".
وشدد على انه بضم إسرائيل لهذه المناطق يصادر بذلك معظم الضفة الغربية ويمنع إقامة دولة فلسطينية تضم قطاع غزة والضفة الغربية على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية.
وطالب رأفت بتدخل دولي من اجل إلزام إسرائيلي بوقف كل هذه السياسات والعمليات التي تستهدف ضم الأراضي الفلسطينية واجبار دولة الاحتلال على تنفيذ قرارات الشرعية الدولية بما فيها قرارات مجلس الامن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة ذات الصلة بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي.
واكد على ان القيادة الفلسطينية تتابع العمل مع المؤسسات الدولية والاتحاد الأوروبي والصين وروسيا الاتحادية والعديد من الدول في العالم من اجل ممارسة الضغط على إسرائيل لوقف إجراءاتها الهادفة لضم أراضي فلسطينية الى دولة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا على ان ان هذه الممارسات والإجراءات ستجر المنطقة الى انفجار شامل.
وفي سياق اخر، استهجن رأفت العمل المنظم الذي تقوم به سلطات الاحتلال بفتح ثغرات في كل مناطق الجدار لتسهيل حركة العمال بهدف تشجيعهم على عدم الالتزام بقرار الحكومة الفلسطينية بالحجر المنزلي ولنقل الوباء الى الأراضي الفلسطينية.
وحول وضع الاسرى في السجون الإسرائيلية قال رأفت:" هناك مأساة مقلقة في معتقلات وسجون الاحتلال الإسرائيلي وبالأخص في سجن عوفر حيث لم تجري سلطات الاحتلال أي فحص للأسرى وخاصة بعد المخالطات التي حدثت مع الأسير الذي أفرج عنه مؤخراً وهو مصاب "بفايروس الكورونا" وايضا المصابين من شرطة سجون الاحتلال مما قد ينذر بوضع كارثي في ظل عدم السماح بإدخال مواد التعقيم والكمامات وكل ما هو متعارف عليه من أجل الوقاية من هذه الوباء".
وفي نهاية تصريحه جدد دعوته إلى منظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر الدولي للتدخل من أجل الإفراج الفوري عن الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي؛ وقال: " إن مجلس حقوق الانسان يعقد اليوم اجتماعا لمناقشة أوضاع الاسرى والإجراءات الإسرائيلية المتخذة بحقهم، وجدد دعوته لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بالإفراج الفوري عن جميع الاسرى والاسيرات.