رأفت يدين خطاب نتنياهو امام الكنيست الذي أكد فيه نية حكومته الجديدة ضم المستعمرات الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية


ادان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت ما جاء في خطاب نتنياهو امام الكنيست الاسرائيلي الذي أكد فيه على ان حكومته ستقوم بضم المستعمرات الاستيطانية المقامة على الأراضي الفلسطينية.
وقال في بيان له، اليوم الاحد: "إن الرد الفلسطيني على برنامج الحكومة الإسرائيلية يتطلب من القيادة الفلسطينية المباشرة فورا بتنفيذ قرارات المجلس الوطني وكذلك المجلس المركزي التي اعتبرت أن كل الاتفاقيات الإسرائيلية - الفلسطينية قد انتهت لأن إسرائيل قد تنصلت من كل الإلتزامات المترتبة عليها في هذه الإتفاقيات وضربت بعرض الحائط بإتفاقيات جنيف والقانون الدولي وكل قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة الخاصة بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي".
ولفت في بيانه إلى أن هذا يتطلب من القيادة أن توقف فوراً كل العلاقات مع الحكومة الإسرائيلية وفي مقدمتها التنسيق الأمني والطلب من كل من مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة بفرض عقوبات على إسرائيل التي تدمر حل الدولتين وتكرس احتلالها الإستعماري لأراضي الدولة الفلسطينية.
ودعا جميع الدول العربية إلى الالتزام بمبادرة السلام العربية وعدم التطبيع مع إسرائيل، كما ودعا المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية إلى إلغاء العمل بالإتفاقيات مع إسرائيل في حال إقدامها على ضم أراضي فلسطينية ووقف كل العلاقات معها.
وفي ختام بيانه شدد رأفت على أن التهديد بضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية يأتي في إطار ترجمة اتفاق ترامب- نتنياهو أو ما يسمى "بصفقة القرن"، مطالباً في هذا الصدد بوقف كافة اشكال العلاقات مع الادارة الامريكية كما، ودعا جميع الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الرسمية والأهلية وكل أبناء وبنات شعبنا الفلسطيني للتصدي بكل أشكال المقاومة الشعبية للإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف ضم الأراضي الفلسطينية لدولة الاحتلال الإسرائيلي.