الجامعة العربية تدين إقامة مشروع استيطاني جديد في الخليل وتطالب الاحتلال بالتوقف الفوري


أدانت جامعة الدول العربية مصادقة حكومة الاحتلال الإسرائيلي على إقامة مشروع إستيطاني جديد في البلدة القديمة بمدينة الخليل، والاستيلاء على أراضيها.
وأكد الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية سعيد أبو علي في تصريح، اليوم الثلاثاء، أن هذا القرار يأتي في إطار تصعيد سياسات الاحتلال العنصرية والتهويدية المتواصلة ضد المعالم الدينية والتاريخية الفلسطينية، وضد المقدسات الإسلامية والمسيحية، وفي إطار استكمال تهويد مدينة القدس واستهداف الحرم القدسي الشريف، والهوية العربية الإسلامية الفلسطينية في القدس والخليل والمقدسات فيهما.
وحذر أبو علي، من مخططات سلطات الاحتلال المتسارعة وانتهاكاتها المتصاعدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بتكثيف التهويد، والاستيطان، وضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، في ظل إنشغال العالم في مواجهة وباء الكورونا.
كما حذر من تبعات قرار وزير جيش الاحتلال "نفتالي بينت" بشأن الحرم الإبراهيمي والاستيلاء على الأراضي والأملاك الفلسطينية المحاذية له، والذي ينتهك خلاله بصورة جسيمة قرارات الشرعية الدولية وقواعد القانون الدولي التي تعتبر الاستيطان جريمة تستدعي إقامة المسؤولية أمام العدالة الدولية.
وطالب الأمين العام المساعد، المجتمع الدولي، والأمم المتحدة بأجهزتها كافة إلى ممارسة الضغوط على سلطات الاحتلال للوقف الفوري لأي أنشطة أو مخططات تؤدي إلى المزيد من تدهور الأوضاع الصعبة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكذلك إلى تحمل مسؤولياتها في وقف هذه القرارات والممارسات الإسرائيلية لخطورة تداعياتها على فرص تحقيق السلام.
يشار إلى أن نفتالي بينيت كان قد صادق بشكل نهائي قبل يومين على هذا المشروع الذي يتضمن الاستيلاء على أراض فلسطينية في الخليل، لإقامة طريق يمكن المستوطنين والمتطرفين اليهود من اقتحام الحرم الإبراهيمي، فضلا عن إقامة مصعد لهم.