رأفت يدعو الجاليات الفلسطينية في العالم للعمل مع الأحزاب والمؤسسات الأهلية من اجل التصدي للسياسة الامريكية والإسرائيلية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية

أشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت  إلى أن اللقاء اليوم مع الجالية الفلسطينية في اروبا يأتي في اطار حشد الدعم للتصدي للسياسة الامريكية والإسرائيلية القائمة على أساس تصفية القضية الفلسطينية وضم كل الأراضي الفلسطينية لدولة إسرائيل وفقا للخطة التي عقدت ما بين ترامب ونتنياهو أواخر العام 2019  والمعروفة بـ "صفقة القرن" وجوهرها تمكين إسرائيل من بسط سيادتها الأمنية من نهر الأردن الى البحر الأبيض المتوسط أي على كامل فلسطين التاريخية.
وقال رأفت في تصريح له، اليوم الاحد: "نريد ان نضع أبناء جاليتنا في اروبا بصورة هذه المخططات الامريكية والإسرائيلية والإجراءات الإسرائيلية التي تجري يوميا على الأرض عبر مصادرة مزيد من الأراضي لهدم مؤسسات فلسطينية ومنشآت وتحديدا تلك الاجراءات الإسرائيلية في منطقة الاغوار المحتلة ".
ودعا رأفت ابناء جاليتنا في العالم للعمل مع كل الأحزاب الصديقة والمؤسسات الاهلية في بلدان تواجدهم لتنظيم فعاليات ضد هذه السياسة الامريكية والإسرائيلية التي تستهدف تدمير أي إمكانية للسلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وتفجير الأوضاع في عموم منطقة الشرق الأوسط.
ولفت الى انه سيعقد اجتماع موسع للجاليات الفلسطينية في 20 من الشهر الجاري من أجل الاتفاق على كل هذه الفعاليات التي ستنظم في اروبا بالاتفاق مع الأحزاب والمؤسسات الاهلية الصديقة الداعمة للشعب الفلسطيني وحقوق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وبناء دولته على حدود الرابع من حزيران 1967 بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة.
واكد رأفت على أهمية تحرك الجاليات الفلسطينية من اجل التأثير على تلك الدول المتواجدين فيها والتي لم تعترف بدولة فلسطين بعد لدفعها للاعتراف بدولة فلسطين ومن اجل اتخاذ إجراءات وفرض عقوبات على إسرائيل في حال اقدامها على أي خطوات لضم أراضي فلسطينية لدولة إسرائيل لأنها بذلك تنتهك كل قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي والقوانين الدولية.
في سياق اخر أشار رافت الى أهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية وانهاء الانقسام في الذكرى المريرة  للانقسام والتي تدخل عامها الرابع العشر، وأضاف: "نتابع مع الاشقاء في جمهورية مصر العربية لانهم رعوا الاتفاقيات والتي كان آخرها في أكتوبر من العام 2017 بين حركتي فتح وحماس ومن ثم في نوفمبر من نفس العام بين كل فصائل العمل الوطني الفلسطيني والذي حضره حركة الجهاد الإسلامي وحركة حماس في القاهرة مع كل فصائل منظمة التحرير الفلسطينية"

وفي نهاية بيانه دعا القيادة المصرية لمتابعة جهودها من اجل اقناع حركة حماس بأهمية تطبيق هذه الاتفاق وانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية وخاصة في هذا الظرف الدقيق الذي يتعرض فيه الشعب الفلسطيني لمؤامرة أمريكية - إسرائيلية لتصفية الحقوق الفلسطينية وضم الأراضي الفلسطينية واستمرار حصارها الظالم على أبناء شعبنا في قطاع غزة.