منظمة التحرير الفلسطينية: انعقاد مجلس الأمن لبحث خطة اسرائيل ضم أجزاء من فلسطين


سبوتنيك - عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت، على أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية في 24 حزيران /يونيو الجاري لبحث خطط الحكومة الإسرائيلية لضم أجزاء من فلسطين​​​.
وقال رأفت في حديث لوكالة سبوتنيك اليوم الخميس: "سيكون الاجتماع على مستوى وزراء الخارجية لأعضاء مجلس الأمن الدولي في24من الشهر الجاري".
وأضاف رأفت بهذا الشأن: " تواصلنا مع القيادة الروسية، ومع الصين الشعبية ومع دول الاتحاد الأوروبي ودول جنوب إفريقيا وتونس والعديد من الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وندعو مجلس الأمن لإدانة ورفض هذه الخطة الإسرائيلية، لأنها تدمر أي إمكانية لعملية السلام وندعو للالتزام بالقرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي".
وتابع رأفت "نحن ندعو لمؤتمر دولي حقيقي في العديد من الدول الكبرى في العالم، بما فيها الدول دائمة العضوية في مجلس الامن، بالإضافة الى مثلا جنوب افريقيا وعدد من الدول العربية، بالإضافة الى فلسطين وإسرائيل لوضع اليات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية الخاصة بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي في مدة زمنية محدودة والزام إسرائيل بتنفيذ هذه القرارات".
كان نتنياهو قد عبر، بوقت سابق، عن ثقته بأن الولايات المتحدة ستسمح لإسرائيل في المضي قدما في ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، وحدد الأول من تموز/يوليو لبسط سيادة إسرائيل على اجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن.

وكشفت صحيفة "يسرائيل هيوم: أمس ان نتنياهو ابلغ جهات وشخصيات إسرائيلية إلتقى بهم خلال الأيام القليلة الماضية بأنه يدرس تنفيذ مخطط ضم مناطق واسعة من أراضي الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية على مرحلتين: الاولي 10% من مساحة الضفة الغربية وتشمل ما أسمته "المستوطنات المعزولة" الواقعة خارج الكتل الاستيطانية وفي عمق الضفة الغربية، والثانية 20%وتشمل منطقة الاغوار ومناطق أخرى في الضفة الغربية المحتلة.