تجمع تضامن الجنوب العالمي يدعو إلى فرض عقوبات دولية على إسرائيل


وفا- أطلق تجمع تضامن الجنوب العالمي عريضة تضامنية، موقعة من نخب سياسية رسمية وحزبية ونقابية وأكاديمية وشخصيات اعتبارية، من قارات آسيا وافريقيا وأمريكا اللاتينية، تطالب بفرض العقوبات الدولية على إسرائيل في إطار التحرك لوقف ما أطلقوا عليه "سرقة القرن".
جاء ذلك عبر عريضة وقعت عليها أكثر من ٢٥٠ شخصية اعتبارية من جنوب أفريقيا، من ضمنها الرئيس الأسبق للجمهورية خاليما خوتنلانتي موتلانتي، أطلقها تجمع الجنوب العالمي وتبنتها جمهورية جنوب افريقيا لمعارضة وإدانة التحرك الإسرائيلي لضم أراض فلسطينية، في انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة.
وأدانت العريضة بشدة مخططات الضم الإسرائيلية غير القانونية والإنكار الإجرامي للحقوق الفلسطينية المشروعة، معتبرة مخططات الضم الإسرائيلية اللبنة الأولى في البدء بتنفيذ "صفقة القرن" التي تقوض المبادئ الأساسية للقانون الدولي، بما في ذلك حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني من خلال الضم بالقوة.
كما شددت العريضة على أن العنف الإسرائيلي المتصاعد وبدون عقاب، هو ما شجع الموقعين عليها للاستجابة المباشرة، وبدون تردد، لمؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني التي دعت الدول لاتخاذ إجراءات عقابية ضد إسرائيل، لوقف الضم وحرمان الفلسطين من حقوقهم السياسية والإنسانية.
واعتبرت أن الضم هو نتيجة تعقيد الحكومات الإسرائيلية لعملية المفاوضات التي استمرت لعقود مع الفلسطينيين، من أجل زيادة سرقة الأراضي الفلسطينية، وتهجير الفلسطينيين بالقوة منها، وتوسيع مستوطناتها غير  الشرعية بتشجيع ودعم سخي من الولايات المتحدة، الأمر الذي أدى إلى تقويض أي إمكانية  لتحقيق سلام عادل ودائم على أساس القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة بشأن قضية فلسطين.
كما صادق الموقعون على المطالبة بحظر تجارة السلاح مع اسرائيل، وحظر العلاقات العسكرية-الأمنية، وتعليق اتفاقيات التجارة الحرة معها، وحظر التجارة مع المستوطنات.
وتعهد الموقعون بالمضي قدما من أجل متابعة تنفيذ هذه المطالب امام الجهات الرسمية.
كما طالبت العريضة بتعزيز عمل  لجنة الأمم المتحدة الخاصة بالفصل العنصري لمعالجة تعدي إسرائيل على السكان الأصليين لفلسطين، وضمان تفعيل وتحديث قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات المرتبطة في الأعمال التجارية مع الاستيطان الإسرائيلي غير الشرعي، ودعم استمرار تحقيق المحكمة الجنائية الدولية في جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها اسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
بدورها، ثمنت سفيرة دولة فلسطين لدى جنوب افريقيا حنان جرار هذه الخطوة التضامنية المتقدمة، والتي تقودها النخب الجنوب افريقية بكافة أطيافها، معربة عن أمل شعبنا بأن تتم ترجمة هذه العريضة إلى خطوات رسمية حازمة من مختلف دول العالم المحبة للسلام من أجل محاسبة اسرائيل وحكومتها العنصرية.