الرفيق الأمين العام لفدا يلتقي رئيس واعضاء لجنة الإقليم واللجنة المركزية للحزب في لبنان


التقى الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت في مقر سفارة دولة فلسطين في بيروت أمين إقليم فدا على الساحة اللبنانية الرفيق ناصر حسون والرفيقات والرفاق أعضاء لجنة الإقليم واعضاء اللجنة المركزية للحزب في لبنان.
واستعرض الرفيق رأفت خلال اللقاء الأوضاع السياسية والميدانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة خصوصا وفي المنطقة والعالم عموما.
وأكد رأفت التزام قيادتنا وصمودها ومن خلفها شعبنا في رفض كل مخططات التصفية للقضية الفلسطينية وعلى رأسها المخطط المسمى "صفقة القرن" الامريكي-الاسرائيلي.
وشدد الرفيق الأمين العام لفدا أن قيادتنا وشعبنا وكل فصائل العمل الوطني سيستمرون في التصدي لهذا المخطط التصفوي ومعه مخططات الضم حتى إسقاطها جميعا ولن يقبلوا بأقل من دولة فلسطينية وكاملة السيادة على جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة عام ١٩٦٧ بعاصمتها القدس الشرقية وضمان حق اللاجئين الفلسطينين في التعويض والعودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها في نكبة عام ١٩٤٨ تنفيذا للقرار الأممي ١٩٤ وكما نصت مبادرة السلام العربية.
واستمع الرفيق صالح رأفت من أمين سر إقليم فدا في لبنان الرفيق ناصر حسون ومن الرفيقات والرفاق اعضاء لجنة الإقليم واللجنة المركزية لشرح حول أوضاع شعبنا في المخيمات الفلسطينية في لبنان، مشددا على ضرورة مساهمة حزبنا في حل مشاكلهم وضرورة قيام منظمة التحرير الفلسطينية بمسؤولياتها تجاههم وقيام الأونروا بالدور المنوط بها كذلك.
وأكد رأفت على تضامن حزبنا وقيادتنا وشعبنا ووقوفهم التام مع لبنان في المحنة التي يمر بها بسبب انفجار مرفأ بيروت، واستذكر العلاقات العميقة التي تربط الشعبين الشقيقين والتي تعمدت بدماء ال. ش . هدا. اء من الجانبين في كثير من المعارك والمحطات.
وكان اللقاء بين أمين عام فدا الرفيق صالح رأفت وأمانة سر إقليم لبنان واعضاء لجنة الإقليم واللجنة المركزية للحزب على الساحة اللبنانية طويلًا ومعمقا وتناول جملة من القضايا التنظيمية وأوضاع حزبنا فدا في لبنان.
وجاء اللقاء على هامش زيارة الرفيق رأفت للبنان ضمن الوفد القيادي الفلسطيني الذي وجهه الاخ الرئيس محمود عباس للقيام بهذه الزيارة للتأكيد على تضامن شعبنا وقيادته مع لبنان.
والتقى الوفد خلال الزيارة عددا من أركان القيادة اللبنانية في مقدمتهم فخامة رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون.