عمانيون يوقعون عريضة ضد التطبيع ودعماً للفلسطينيين


وقعت مجموعة من المواطنين العمانيين، على عريضة ضد التطبيع، ودعماً للشعب الفلسطيني وقيادته في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، بعاصمتها القدس الشريف، وحق عودة اللاجئين، وتقرير المصير.
وقال الموقعون في عريضتهم بعنوان "عمانيون ضد التطبيع"، "إننا لا نعرف إلا فلسطين واحدة، عاصمتها القدس الشريف، شعبها سواء ذاك الذي ما زال متشبثًا بالبقاء على أرضه التاريخية، أو ذاك الذي أجبرته الهزائم والخذلان على الشتات والمنافي، هو السيد الوحيد، وهو صاحب الحق الأوحد في تقرير مصيره بالدفاع عن وجوده ومقاومة كل أشكال النهب والتقسيم والمتاجرة بقضيته العادلة، هو الجدير باختيار من يمثله، ويمثل آماله وتطلعاته في الداخل والخارج".
وأكدوا دعمهم ووقوفهم إلى جانب الشعب الفلسطيني، حتى ينالوا حقوقهم كاملة غير مجزأة، معلنين رفضهم وبشكل واضح كل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، وان كل اتفاق يبرمه أي نظام عربي من المحيط إلى الخليج هو حبر على ورق لا يمثل إلا من يدّعونه، وكل اتفاق على هذه الشاكلة هو اتفاق لا قيمة له من الأساس، لأن أصحاب الحق، الشعب الفلسطيني، ليسوا طرفا فيه، ولا نخالهم يفرطون لا في كرامة الأرض ولا في شرف التاريخ ولا وعود المستقبل.
وأوضحوا أن إعلان دولة الإمارات والكيان الصهيوني عن الاتفاق بينهما لتطبيع علاقاتهما، تحت الرعاية الأميركية، وكل ما تلاه من خطابات الترحيب التي لاقاها من بعض الأنظمة العربية وبشكل أخصّ بيان وزارة الخارجية العمانية المؤيد لهذا الاتفاق لا يمثلنا، وإن أبناء عُمان من كتاب وأدباء ومثقفين وصحفيين ومهنيين، من أجيال مختلفة وأطياف متنوعة، يرفضون رفضاً قاطعاً فصلهم عن قضيتهم المركزية؛ القضية الفلسطينية.
ودعا العمانيون جميع الأنظمة إلى العودة إلى رشدها واحترام إرادة ووجدان شعوبها الذي تمثل فلسطين فيه الركن الأساس.