منظمات أميركية منها فلسطينية وإسلامية: اتفاق التطبيع لا يخدم القضية الفلسطينية

وفا- قالت منظمات حقوقية أميركية منها فلسطينية واسلامية، إن اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي، برعاية الرئيس الاميركي دونالد ترمب، لا يخدم القضية الفلسطينية، ويعزز موقف حكومة اليمين المتطرف بقيادة بنيامين نتنياهو.
وأوضحت هذه المنظمات في بيان صحفي اليوم الإثنين، أن الادعاء بأن هذا الاتفاق التطبيعي جاء من أجل وقف الضم، غير دقيق ومجرد حيلة وتحايل على الشعب الفلسطيني، والدليل على ذلك أن إسرائيل أعلنت أنها لن توقف الضم بل تعلقه مؤقتا، وهي مستمرة في بناء المستوطنات والانتهاكات بحق الشـــــــــــــــعب الفلسطيني.
وأكدت هذه المنظمات في بيانها دعم موقف الرئيس محمود عباس، الرافض لهذا الاتفاق وأنه لا يحق لأحد بأن  يتحدث باسم الشعب الفلسطيني الا من يمثله.

ووقع على البيان كل من: مركز دالاس للعدالة والسلام في الشرق الاوسط، وائتلاف دالاس الفلسطيني، والتجمع الديمقراطي الإسلامي بتكساس، والجالية الأمريكية الفلسطينية، ولجنة دالاس المناهضة للحرب، وتحالف دالاس ضد القمع العنصري والسياسي، وحزب الاشتراكية والتحرير، وتحالف متروبليكس فلسطين، والمسلمون الاميركيون من أجل فلسطين – تكساس، والتحالف الفلسطيني المسيحي من أجل السلام، وائتلاف المنظمات الفلسطينية الأمريكية.