جمعيات تونسية: اتفاق التطبيع الإماراتي- الإسرائيلي دعم للاحتلال وتشجيع لجرائمه بحقّ الشعب الفلسطيني


اعتبرت جمعيات تونسية أن "إعلان الإمارات تطبيع علاقاتها رسميا مع إسرائيل، في إطار اتفاق ثنائي بين أبو ظبي وتل أبيب، برعاية الرئيس الأميركي العنصري دونالد ترمب، دعما للاحتلال وتشجيعا لجرائمه بحقّ الشعب الفلسطيني، وتمهيدا لضمّ مزيد من الأراضي المحتلة، وانتهاكا للشرعية الدولية وقرارات القمم العربية المُتعلقة بالقضية الفلسطينية".
وأضافت الجمعيات التونسية، في بيان لها، أن هذا الإعلان يشكّل تهديدا للشعوب العربية المُتعطّشة للحرية والعدل والسلام، مؤكدة رفضها المبدئي لكافة أشكال التطبيع.
وأدانت قرار الإمارات تطبيع علاقاتها مع إسرئيل، محذرة من انعكاساته الخطيرة على القضية الفلسطينية، وطالبت بتوضيح الموقف الرسمي التونسي من هذا القرار بما يتلاءم مع الموقف المبدئي الثابت للشعب التونسي الرافض للتطبيع مع دولة الاحتلال، والمُناصر، دون قيد أو شرط، لنضال الشعب الفلسطيني من أجل بناء دولته المُستقلة وعاصمتها القدس.

ووقع على البيان كل من:
- النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين.
- الائتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام.
- الجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية.
- الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية.
- الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات.
- جمعية التونسيين بفرنسا.
- جمعية المواطنة والتنمية والثقافات والهجرة بالضفتين.
- جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية.
- جمعية تالة المتضامنة.
- جمعية خلق وإبداع من أجل التنمية والتشغيل.
- جمعية رؤية حرة.
- جمعية فنون وثقافات بالضفتين
- جمعية مؤسسة السعداوي للديمقراطية والمساواة.
- جمعية يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية.
-  دمج الجمعية التونسية للعدالة والمساواة.
- الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.
- رابطة الكتاب التونسيين الأحرار.
- لجنة اليقظة من أجل الديمقراطية في تونس- بلجيكا.
- اللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان بتونس.
- مركز تونس لحرية الصحافة.
-  مركز دعم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان.
- منظمة 10_23 لدعم مسار الانتقال الديمقراطي.
- المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب.
- اتحاد أصحاب الشهادات المُعطّلين عن العمل.
- مجموعة توحيدة بن الشيخ/ البحث والعمل من أجل صحة المرأة.