الحملة الأهلية في لبنان تندد بالتطبيع الاماراتي الاسرائيلي


نددت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين والعراق، بإعلان ترمب لاتفاق تطبيع بين ولي عهد دولة الامارات وبين رئيس حكومة الاحتلال.
ورأت الحملة في بيان لها اليوم الثلاثاء، أن الاتفاق خطوة منفردة من ولي عهد الامارات تنتهك الحقوق الفلسطينية والقرارات العربية والدولية والتراث الوطني التاريخي لدولة الامارات ومؤسسها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان صاحب المواقف المعروفة ضد الكيان الصهيوني.
وعبرت عن قلقها من أن يكون هذا الإعلان الذي توج مسارا قديما من التطبيع مقدمة لإعلان دول أخرى لاتفاقات تطبيع مماثلة خدمة لأهداف ترمب - نتنياهو، ودعما لنتنياهو المحاصر بتهم الفساد في كيانه الغاصب.
ودعا البيان الامة العربية والإسلامية وكل قواها الرسمية والشعبية الى مواجهة هذا الاتفاق وكل اتفاق مماثل، مؤكداً أن وحدة الموقف الفلسطيني التي تجلت بقوة في رفض هذا الإعلان المشؤوم تشكل رأس الحربة في المواجهة المطلوبة والتي يجب ان تكون الخطوة الأولى نحو وحدة الموقف الشعبي العربي والإسلامي بكل تياراته، والموقف الرسمي العربي والإسلامي بكل مؤسساته.
وأكدت الحملة أن لبنان المقاومة الذي حرر أرضه عام 2000، وردع العدوان عام 2006، سيكون رغم كل ما يعانيه من أوجاع وآلام وسفك دماء وهدم وخراب، أمينا لقضية العرب الأولى، مدركا أن مطامع العدو الصهيوني لا تتوقف عند حدود الأرض المحتلة، بل تطمح الى اختراق كل أرض عربية وتمزيق كل مجتمع عربي، ولبنان في مقدمة أهداف هذا العدو.