رأفت يدين الإعلان عن تطبيع العلاقات بين إسرائيل والبحرين


أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت الاعلان الأميركي البحريني الإسرائيلي المشترك، بتطبيع العلاقات الكاملة بين دولة الاحتلال الإسرائيلي ومملكة البحرين.
وقال في تصريح له الليلة: " إن هذا الإعلان اللامسؤول من قبل مملكة البحرين يؤكد تنكرها لحقوق الشعب الفلسطيني ولقضيتهُ العادلة ولقرارات القمم العربية وعلى رأسها مبادرة السلام العربية التي اكدت وجوب إنهاء الاحتلال عن الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وتجسيد الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية قبل تطبيع العلاقات مع إسرائيل".
واعتبر أن أي هذا الإعلان الذي رعته الإدارة الامريكية يعد بمثابة مكافئةً للاحتلال على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني.
وأضاف: " أن إعلان التطبيع هذا ليس مستغربا، فاستضافتها للورشة التي عرفت بـ "الشق الاقتصادي من صفقة القرن" في حزيران عام 2019 شكل الخطوة الأولى لدعم مملكة البحرين للمشروع الأمريكي القائم على تصفية القضية الفلسطينية.
وأوضح رأفت أن البحرين بهذا الإعلان تعطي ترامب ونتنياهو انتصاراً داخلياً على حساب الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، وتتخلي عن القدس الشرقية المحتلة بكل مقدساتها الإسلامية والمسيحية وتسلم بضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية المحتلة.
ودعا رأفت الشعب البحريني وجميع الجمعيات السياسية والمنظمات الأهلية إلى التظاهر رفضا لهذا الإعلان والضغط على الحكومة للتراجع عنه، كما دعا مملكة البحرين إلى الالتزام بقرار وزراء الخارجية العرب الأخير "التمسك بحل الصراع العربي - الإسرائيلي وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وبمبادرة السلام العربية قبل التطبيع مع إسرائيل".