رأفت يجدد دعوته للحكومة الفلسطينية لإقرار قانون حماية الاسرة من العنف

خلال لقاءه مؤسسات نسوية وحقوقية



التقى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت، اليوم الأربعاء، الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وشبكة المنظمات الاهلية والائتلاف النسوي ومجلس حقوق الانسان ومنتدى مناهضة العنف، وذلك بمقر منظمة التحرير الفلسطينية في رام الله.

وفي بداية اللقاء عبر رأفت عن أهمية الترابط ما بين النضال الوطني ضد الاحتلال الإسرائيلي والعمل من أجل بناء النظام السياسي الفلسطيني وفقا لما جاء في اعلان الاستقلال الفلسطيني نظام مدني ديمقراطي يضمن المساواة الكاملة بين جميع فئات المجتمع الفلسطيني بما في ذلك بين المرأة والرجل.

كما أكد على موقف حزب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الذي يدعو الرئاسة واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومجلس الوزراء الفلسطيني للعمل فورا على نشر اتفاقية سيداو، التي وقعها سيادة الرئيس محمود عباس باسم دولة فلسطين، في الجريدة الرسمية، وموائمة القوانين الفلسطينية وخاصة قانون العقوبات وقانون الأحوال الشخصية وفقا لما جاء في هذه الاتفاقية والاتفاقيات الأخرى الخاصة بحقوق الانسان والتي انضمت اليها دولة فلسطين.

وشدد رأفت خلال الاجتماع على أنه يدعو الحكومة الفلسطينية لإقرار قانون حماية الأسرة من العنف وتقديمه للرئيس محمود عباس "ابومازن" من أجل إصداره بقانون، كما ويدعو أيضا لإقرار قانون الضمان الاجتماعي وتقديمه للرئيس محمود عباس "ابومازن" من أجل إصداره ايضاً بقانون.

وفي نهاية اللقاء جدد رأفت دعوته للفصائل الوطنية والديمقراطية واليسارية الفلسطينية للعمل مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية والائتلاف النسوي وشبكة المنظمات الاهلية لتشكيل ائتلاف وطني واسع للدفاع عن المرأة الفلسطينية ومن أجل ضمان تحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل في فلسطين وفقا لما جاء في إعلان الاستقلال الفلسطيني.