السجون على وشك الانفجار في وجه السجان



حذر مركز فلسطين لدراسات الأسرى من انفجار وشيك في سجون الاحتلال، نتيجة الضغط الشديد الذى يتعرض له الاسرى بسبب تراجع اوضاعهم المعيشية الى حد كبير، والخشية على حياتهم من جائحه كورونا .

وأوضح الباحث رياض الأشقر ان الاوضاع في سجون الاحتلال وصلت الى حد كبير من التراجع الذى لم يعد يحتمله الأسرى، بعد سحب العديد من انجازاتهم، ووقف العشرات من الأصناف من كنتين السجن، اضافة الى الاستهتار بحياتهم وتعريضها للخطر وعدم توفير وسائل حماية ووقاية لهم من فيروس كورونا والأخطار الأخرى المحدقة بهم .

وأشار الأشقر الى ان الأسرى بدؤوا اليوم في سجن ايشل بخطوات تصعيديه حيث أغلقوا أقسام السجن، وقرروا ارجاع وجبات الطعام غدا الأربعاء وصولا لحل التنظيم في حال فشلت الحوارات مع إدارة السجون في تحسين أوضاعهم المعيشية ، وابعاد شبح كورونا عنهم .

وأضاف الأشقر ان الأسرى في عوفر يتشاورن في الدخول بتصعيد موسع واضراب مفتوح عن الطعام بعد تردى الأوضاع في السجن الى حد كبير ، نتيجة زيادة الاعداد في السجن ونقص الملابس ، كذلك عدم اتخاذ التدابير الاحترازية لوقف تفشي فيروس كورونا بين صفوفهم ، حيث شهد السجن تصاعد واضح في اعداد المصابين خلال الأيام الماضية.

وأكد الأشقر ان الاسرى في بقية السجون لن يقفوا مكتوفي الأيدي في حال حدث تصعيد في أي سجن، وان التوتر سيطال كافة السجون، وخطوات التصعيد سيشارك بها كل الاسرى للحفاظ على مكتسابتهم ، ووقف الهجمة الشرسة بحقهم، والحصول على حقوقهم من السجان .

وطالب الاشقر المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل لوقف الانفجار وتطبيق الاتفاقيات الدولية على واقع الاسرى، والضغط على الاحتلال لوقف الهجمة بحقهم، وحمايتهم من جائحه كوورنا ، واعاده ما تم سحبه من انجازات خلال السنوات الماضية.