التطبيع التالي على الطريق: تقدم في المحادثات مع السودان



معاريف/ عقد ممثلو كل من السودان والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة اجتماعا في أبو ظبي، أمس (الأحد)، للبحث في إمكانية توقيع اتفاقية تطبيع بين إسرائيل والسودان. ويطالب السودان في مقابل التطبيع مع إسرائيل، بشحنات غذائية بقيمة 1.2 مليار دولار، ومنحة بقيمة 2 مليار دولار، أو قرض للحكومة لمدة 25 عامًا، والتزامًا بتقديم مساعدات اقتصادية من الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة.

بالإضافة إلى موافقة السودان على توقيع الاتفاقية مع إسرائيل، ورد أن المندوب السوداني طلب من إدارة ترامب إزالة الدولة من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وإذا تمت الاستجابة إلى جميع هذه الطلبات، فقد يستغرق تشكيل اتفاقية التطبيع عدة أيام فقط.

يشار إلى أن مدير شؤون الخليج في مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض، ميغيل كورا، الذي شارك في كتابة وصياغة الاتفاقية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، حضر الاجتماع في أبو ظبي نيابة عن الولايات المتحدة، فيما مثل الامارات مستشار الأمن القومي طحنون بن زايد، المسؤول عن المحادثات الإسرائيلية الإماراتية، ومثل السودان أعضاء من الهيئات المدنية والعسكرية للحكومة.

يذكر أن رئيس مجلس السيادة السوداني العميد عبد الفتاح البرهان، الذي يمثل الفصيل العسكري للحكومة، التقى برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في فبراير الماضي، ومنذ ذلك الوقت استمرت المحادثات حول التطبيع من وراء الكواليس.

لتحميل اضغط المرفق ⇓