رأفت: يستنكر استمرار النيابة العامة في توقيف الفنانة سما عبد الهادي، ويدعو للإفراج الفوري عنها والاعتذار لها

 


استنكر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت استمرار النيابة العامة في توقيف الفنانة سما عبد الهادي منسقة الموسيقى التي لم تنتهك على الاطلاق حرمة المسجد القائم في مقام النبي موسى بالقرب من اريحا.

وقال رأفت في بيان له، اليوم الخميس: "من المعروف أنها حصلت على الموافقة من وزارة السياحة الفلسطينية للقيام بتصوير فيلم لفعالية موسيقية في مقام النبي موسى من أجل ترويج المقام للسياحة الوطنية والأجنبية، وكان من المفترض أن تقوم كذلك بنشاطات أخرى في مدينة أريحا وبلدة سبسطية من أجل ترويجها للسياحة. وأن مقام النبي موسى كان دوماً مزار ديني وللسياحة الوطنية والأجنبية وكانت تقام به الحفلات، حيث هناك فندق في الطابق الثاني من مقام النبي موسى، وللعلم لم تقترب الفنانة سما عبد الهادي من المسجد الموجود في مقام النبي موسى، وكان نشاطهم الموسيقي في المنطقة الأخرى في المقام".

وطالب رأفت الحكومة الفلسطينية إلى الإعلان عن نتائج التحقيق التي أعلن رئيس الحكومة عن تشكيلها للتحقيق فيما جرى في مقام النبي موسى، وكان من المفترض على النيابة العامة أن تنتظر حتى يتم الإعلان عن نتائج التحقيق وأن لا توقف سما عبد الهادي قبل ذلك.

كما دعاها إلى إسناد مقام النبي موسى الى وزارة السياحة الفلسطينية وليس إلى وزارة الأوقاف، وللمحافظة على طابعه الديني والأثري السياحي.

وفي نهاية بيانه عبر رأفت عن ادانته واستنكاره الشديد لقيام مجموعة من الشباب باقتحام مقام النبي موسى واشعال النار في الأثاث والمعدات وتخريب المقام، وكان من المفترض أن تقوم الجهات الرسمية بردعهم ومنعهم من الاقدام على ذلك.