رأفت يدين إرهاب المستوطنين المنظم على شعبنا الأعزل ويدعو المجتمع الدولي للتحرك ووقف سياسة غض الطرف

 


أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت جريمة إعدام الشاب خالد ماهر نوفل (34 عاما) من قرية رأس كركر غرب رام الله، الذي استشهد فجر اليوم برصاص على يد مستوطن متطرف أثناء زيارته لأرضه التي استولى عليها الاحتلال في جبل الريسان. كما واستنكر اعتداء مستوطن متطرف على أحد ابواب الكنيسة الرومانية الأرثذوكسية في منطقة المصرارة وسط القدس المحتلة.

وقال في بيان له، اليوم الجمعة: “ان حكومة التطرف الإسرائيلية تتحمل كامل المسؤولية عن هذه الجريمة البشعة وغيرها من الجرائم بما في ذلك حرق عائلة دوابشة وخطف وقتل الشهيد محمد ابو خضير والاعدامات الميدانية والاستهداف المتعمد والمنظم للمواطنين الفلسطينيين العزل وغير ذلك من الجرائم التي جاءت نتيجة تعزيز نظام الابرتهايد الاسرائيلي لعنف المستوطنين ودعمه وتشجيعه على التطرف والإرهاب”.

ودعا رأفت محكمة الجنايات الدولية الى الاسراع في فتح تحقيق بجرائم دولة الاحتلال كما طالب المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة الامريكية وروسيا والصين وجميع دول العالم والمنظمات والهيئات الحقوقية إلى وقف سياسة غض الطرف واتخاذ إجراءات عاجلة لمحاسبة ومساءلة اسرائيل والعمل على احقاق العدالة واحترام كرامة الانسان وحقوقه.

وشدد رأفت في ختام بيانه على أهمية استمرار الحراك الشعبي على الأرض في كل المحافظات الشمالية وضرورة تفعيل لجان الحماية في جميع المناطق التي تتعرض للاعتداءات، كما دعا المجالس المحلية للعب دور في تعبئة القرى والبلدات ليكون هنالك مشاركة واسعة في مواجهة الاحتلال وعصابات المستوطنين.