500 نائب ديمقراطي يدعون بايدن لمحاسبة إسرائيل

 


القدس العربي - وقع أكثر من 500 عضو من حملة الرئيس الأمريكي جو بايدن وموظفين في الحزب الديمقراطي على رسالة تدعو بايدن لـ”محاسبة الحكومة الإسرائيلية” بعد عدوانها الأخير على قطاع غزة.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية إن الرسالة تدعو الرئيس إلى بذل المزيد في “حماية حقوق الفلسطينيين ومحاسبة إسرائيل على عدد القتلى غير المتكافئ الذي تسببت به القوات الإسرائيلية مقارنة بتلك التي تسبب بها المسلحون الفلسطينيون”.

ووقع الرسالة، التي صدرت الإثنين، الموظفون والمنظمون الذين عملوا في مقر الحملة الوطنية لبايدن، في اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي وفي 22 ولاية، بما في ذلك الولايات المتأرجحة في ويسكونسن وبنسلفانيا وجورجيا وميشيغان وأريزونا وغيرها.

وقالت هبة محمد، موظفة فلسطينية أمريكية ومديرة التنظيم الرقمي للحزب الديمقراطي في ويسكونسن خلال دورة 2020، في بيان لصحيفة واشنطن بوست: “يجب على الرئيس بايدن أن يفعل ما هو أفضل”.

وأضافت أن “وقف إطلاق النار في حملة القصف الأخيرة مرحب به، لكن معاناة الفلسطينيين مستمرة لأنه لم يكن هناك وقف للحصار الإسرائيلي على غزة، وضم الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، والاعتقالات والمداهمات الجماعية، والتطهير العرقي، والاحتلال غير القانوني”.

وبينما أشادت الرسالة بجهود بايدن الأخيرة للتوسط في وقف إطلاق نار، دعا الموقعون الإدارة الأمريكية إلى مطالبة الحكومة الإسرائيلية بإنهاء التوسع الاستيطاني في الضفة، والانضمام إلى الحلفاء الدوليين في الضغط من أجل إنهاء الانتهاكات الإسرائيلية للقانون الدولي (..) و”دعم حق الفلسطينيين في تقرير المصير”.

وبدأ فجر الجمعة، سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل، بعد عدوان إسرائيلي استمر 11 يوما على القطاع، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، وتحاصره إسرائيل منذ عام 2006.

وأسفر العدوان الوحشي على الأراضي الفلسطينية كافة عن 280 شهيدا، بينهم 69 طفلا و40 سيدة و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب، بينهم 90 إصاباتهم “شديدة الخطورة”.

بينما قٌتل 13 إسرائيليا، وأصيب المئات، خلال رد الفصائل الفلسطينية في غزة على العدوان بإطلاق صواريخ على إسرائيل.