الاحتلال يوقف بناء 21 منزلاً ومسجد في روجيب ويجبر مواطناً على هدم بنايته السكنية في العيسوية



"الأيام": أخطرت سلطات الاحتلال، أمس، بوقف بناء مسجد و21 منزلاً في بلدة روجيب وسلمت أصحابَها بلاغات محاكمة، وهدم منزل قيد الإنشاء وحظيرة في بلدة بتير، في الوقت الذي أجبرت مقدسياً على هدم بناية في بلدة العيسوية، وصادرت بيتاً متنقلاً في قرية واد رحّال، في الوقت الذي واصل المستوطنون اعتداءاتهم ومنعوا شق طريق زراعية في مسافر يطا وحطموا الحفار الذي كان يعمل في شقها.

ففي بلدة روجيب، شرق نابلس، أخطرت قوات الاحتلال بوقف بناء مسجد ونحو 21 منزلاً.

وقال مسؤول ملف الاستيطان بشمال الضفة غسان دغلس: إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وشرعت بتوزيع الإخطارات على نحو 21 منزلا ومسجد قيد الإنشاء في المنطقة الشرقية الجنوبية.

من جهتها، أفادت مصادر محلية بأن قوة من جيش الاحتلال يرافقها ضباط مما يسمى الإدارة المدنية اقتحموا المنطقة وشرعوا بتوزيع إخطارات بوقف البناء، وتسليم أصحابها بلاغات لحضور جلسات محكمة بالخصوص في معسكر "بيت إيل" بحجة البناء في منطقة "ج".

وأشارت إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها سلطات الاحتلال على توزيع الإخطارات بهذا الشكل الجماعي في البلدة.

بدوره، قال مواطن يمتلك منزلاً قيد الإنشاء في المنطقة: إن قوات الاحتلال تسعى إلى التضييق على أهالي البلدة ومنعهم من البناء على أرضهم وفي بلدتهم خدمة للتوسع الاستيطاني في المنطقة، مشدداً على أن الأهالي متمسكون بأرضهم وصامدون في منازلهم رغم ممارسات الاحتلال.

في بلدة بتير، غرب بيت لحم، أخطرت سلطات الاحتلال بهدم منزل قيد الإنشاء وحظيرة لتربية الماشية.

وقال المواطن محمد عيسى الشولي: إن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة الشرفا القريبة من "عقبة حسنة" المدخل الرئيس لقرى الريف الغربي في محافظة بيت لحم، وسلّمته إخطارا بهدم منزله المكون من طابق واحد، بمساحة تبلغ 100 متر مربع.

وأشار إلى أنها سلمت قريبه محمد إبراهيم عايش، إخطاراً آخر بهدم حظيرة لتربية الماشية، لافتاً إلى أن منطقة الشرفا تتعرض لمضايقات جمة من الاحتلال، تتمثل بالهدم ومنع البناء.

وفي بلدة العيسوية، بالقدس المحتلة، أجبرت بلدية الاحتلال المواطن عبد الرحمن عبيد، على هدم بنايته السكنية، بحجة "البناء دون ترخيص".

وقال الناشط أسعد داري: إن بلدية الاحتلال أخطرت عبيد بدفع 400 ألف شيكل في حال لم يهدم البناية، بحجة أن البناء غير قانوني.

ولفتت عائلة عبيد، إلى أن البناية تتكون من 3 طوابق، بدأت العائلة بناءها قبل عام، وتجهز الطابق الثاني لنجلها المقرر زفافه الشهر القادم.

وفي قرية واد رحّال، جنوب بيت لحم، استولت قوات الاحتلال على بيت متنقل في منطقة خلة النحلة.

وأفاد حسن بريجية مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة خلة النحلة القريبة من قرية واد رحّال، المحاذية لمستوطنة "أفرات" الجاثمة على أراضي المواطنين جنوبا، واستولت على البيت المتنقل.

وأشار إلى أن منطقة خلة النحلة تتعرض منذ فترة لهجمة استيطانية، بهدف تفريغها من أصحابها، لصالح التوسع الاستيطاني.

وعلى صعيد الاعتداءات الاستيطانية، اعتدى مستوطنون على سائق، أثناء عمله في شق طريق زراعية في منطقة خلة الضبع بمسافر يطا جنوب الخليل، وحطموا معدات الـ"باجر".

وأكد راتب الجبور منسق اللجان الشعبية والوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان، أن مستوطنين اعتدوا على السائق جبر علي عبد شتات، وحطموا "الباجر" خلال عمله في شق طريق زراعية في منطقة خلة الضبع شرق يطا بالتعاون مع مجلس بلدي التوانة، كما قطعوا أسلاكا، وأتلفوا خزان وقود وإطارات، موضحا أن الخسائر تقدر بـ 17 الف شيكل.