مستوطنون يجرفون أراضي بالأغوار الشمالية وتسارع عمليات البناء الاستيطاني على أراضي جالود

 


وكالات: جرفت آليات تابعة للمستوطنين، مساء أمس، أراضي في منطقة شمال خربة الحديدية في الأغوار الشمالية، تمهيداً للاستيلاء عليها.

وأشار الناشط الحقوقي عارف دراغمة إلى أن المستوطنين يعملون على تجريف وتسهيل أراضٍ في منطقة سهل موفية شمال خربة الحديدية بالجرافات، تمهيداً للاستيلاء عليها.

من جهته، قال مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة، غسان دغلس، أمس: إن البؤرة الاستيطانية "كيدا" المقامة على أراضي بلدة جالود جنوب نابلس، تشهد عمليات بناء للوحدات الاستيطانية وتوسعاً على حساب أراضي المواطنين.

وأضاف دغلس: إنه "خلال الأسابيع الماضية تم بناء مئات الوحدات الاستيطانية داخل وخارج هيكلية البؤرة الاستيطانية (كيدا)، التي جرى إنشاؤها العام 2003 وكان مخططاً لها أن تكون مدينة".

وأكد أنه في العام 2016 أصدرت محكمة الاحتلال قراراً يمنع الاستيلاء على المزيد من أراضي المواطنين وتوسيع البؤرة، وأفشلت الجهود القانونية مخططات لإنشاء مدينة استيطانية كبيرة فيها، إلا أن المستوطنين عادوا وقاموا بتجريف المزيد من الأراضي وبناء المنازل الفارهة فيها.

من جهة ثانية، أخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، بهدم غرفتين زراعيتين في قرية الولجة شمال غربي بيت لحم.

وذكر الناشط الشبابي في الولجة، إبراهيم عوض الله، أن الغرفتين تقعان في موقع "خلة الحور" في منطقة عين جويزة شمال شرقي القرية، تعودان للمواطنَين طالب أحمد وهادنة، وعيسى جعفر الدراس.

يذكر أن منطقة عين جويزة، تتعرض منذ فترة إلى هجمة استيطانية تمثلت بهدم عشرات المنازل، وإخطار بوقف البناء، إضافة إلى تجريف أراضٍ.