رأفت يطالب المجتمع الدولي باعتبار الصندوق القومي الإسرائيلي منظمة إرهابية لممارسته أعمال غير شرعية في الأراضي الفلسطينية



قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت: " إن الإدارة الامريكية تأخرت في ممارسة الضغط على إسرائيل من أجل فتح قنصليتها في القدس الشرقية أو العمل مع الرباعية الدولية بشأن عقد المؤتمر الدولي للسلام الذي قامت روسيا الإتحادية بالدعوة لعقد اجتماع وزاري للرباعية الدولية من أجل التوافق على عقد المؤتمر الدولي لتسوية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي". 

وأشار في تصريح له، اليوم الأربعاء، إلى أن كلمة السيد الرئيس محمود عباس "أبومازن" في الجمعية العامة بالأمم المتحدة الشهر القادم ستركز على دعوة المجتمع الدولي من أجل الإسراع في عقد المؤتمر الدولي، كما أنه سيحث السكرتير العام للأمم المتحدة وعدد من رؤساء وقادة الدول في العالم الذين سيلتقي بهم على هامش أعمال الجمعية العامة مساندة الدعوة الروسية بعقد المؤتمر الدولي للسلام. 

وأكد أن القيادة الفلسطينية تواصل جهودها مع مختلف الدول في العالم ومع المؤسسات الدولية من أجل اتخاذ خطوات عملية تلزم وتجبر إسرائيل على وقف جميع أشكال التوسع الاستيطاني الاستعماري وعن التهجير القصري للسكان الفلسطينيين سواء في القدس أو في القرى والبلدات الفلسطينية وكذلك التوقف عن هدم المنازل والمؤسسات الفلسطينية، ومصادرة الأراضي والاعتداء على المواطنين العزل. 

وشدد رأفت على أن العمل جاري مع دول الإتحاد الأوروبي ومع الصين وجنوب إفريقيا ومع الدول العربية الشقيقة والصديقة ودول عدم الانحياز ومع السكرتير العام للأمم المتحدة ومع الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بهذا الصدد، والعمل جاري أيضا على حث محكمة الجنايات الدولية للإسراع في فتح ملف التحقيق بجميع الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل. 

وفي نهاية تصريحه طالب رأفت المجتمع الدولي اعتبار الصندوق القومي الإسرائيلي منظمة إرهابية لممارسته أعمال غير شرعية في الأراضي الفلسطينية وانتهاكه للقرار الأممي رقم 2334 حيث يعمل على تمويل عمليات الاستيطان في الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وفي مقدمتها القدس الشرقية.