مواجهات وإصابات خلال اقتحام في محافظة طوباس

"الأيام": أصيب، أمس، ثلاثة مواطنين بجروح والعشرات بحالات اختناق خلال مواجهات واشتباكات مسلحة أعقبت عمليتي اقتحام في محافظة طوباس، في الوقت الذي واصلت فيه قوات الاحتلال عمليات الهدم والتجريف وأقدمت خلالها على هدم منشآت زراعية وتجارية وسياحية وتجريف أراضٍ وجدران استنادية وسلاسل وحدائق في محافظات عدة.

ففي محافظة طوباس، أصيب ثلاثة شبان بجروح والعشرات بحالات اختناق متفاوتة خلال تصدي المواطنين لعملية اقتحام.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة طوباس ودهمت عدداً من المنازل، ما أدى إلى اندلاع مواجهات واشتباكات مسلحة.

وأوضحت المصادر: أن قوة من جيش الاحتلال اقتحمت المدينة صباحاً، لتتصدى لها مجموعة من الشبان بالزجاجات الحارقة والحجارة، فيما أطلق مقاومون النار على دوريات الاحتلال، بينما أظهر مقطع مصور انقلاب آلية عسكرية جراء استهدافها بالزجاجات الحارقة بكثافة، فيما أظهر مقطع آخر استهداف قوات الاحتلال بالرصاص.

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص وقنابل الغاز بكثافة خلال المواجهات ما أوقع عشرات الإصابات.

وفي أعقاب انسحابها من مدينة طوباس، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة تياسير، ودهمت منزلاً ونصبت حاجزاً عسكرياً على مدخل مدرسة، ومنعت الطلاب من الوصول إلى مدرستهم، وروعت الصغار منهم، بعد أن وجه جنودها فوهات بنادقهم نحوهم، واحتجزوا المعلَمين بلال دراغمة وأحمد دراغمة وحققوا معهما واستجوبوهما عند مدخل المدرسة.

وأكد مدير مدرسة ذكور تياسير الثانوية جمال الخراز، أن قوات الاحتلال نصبت حاجزاً عسكرياً عند مدخل المدرسة، وأعاقت وصول الطلاب إليها، واحتجزت عدداً من المدرسين وصورت بطاقاتهم الشخصية.

وقالت مصادر محلية: إن عشرات الشبان تصدوا للقوة المقتحمة ورشقوها بالحجارة والزجاجات الفارغة في الوقت الذي أطلق فيه جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز بكثافة ما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان بجروح والعشرات بالاختناق.

وأفادت مصادر طبية بأن الطواقم الطبية تعاملت مع إصابتين بالرصاص الحي وثالثة بالرصاص المطاطي في الأطراف السفلية في بلدة تياسير، وتم نقل المصابين إلى المستشفى لاستكمال العلاج.

وفي محافظة طولكرم، هدمت جرافات الاحتلال، حظيرة أغنام بالقرب من أحراش بلدة قفين، شمالاً.

وقال المواطن خالد عجولي: إن جرافة ترافقها قوة كبيرة من جيش الاحتلال شرعت صباحاً، بهدم منشأة تستخدم لتربية الماشية وخزان مياه.

وأشار إلى أن جنود الاحتلال اعتقلوا صاحبها نضال عبد الرحيم عجولي (40 عاماً)، الذي كان نائماً بداخلها، في الوقت الذي اعتدوا على ابن عمه رشوان نصر الدين عجولي بالضرب أثناء محاولته إخراج الأغنام من الحظيرة، لافتاً إلى أن عملية الهدم تمت دون إخطار وبشكل مفاجئ.

وفي بلدة يعبد، جنوب غربي جنين، هدمت قوات الاحتلال منشأة تجارية.

ووقعت مشادة كلامية بين رئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر وقوات الاحتلال، أخذت خلالها هوية رئيس البلدية وصورتها.

وقال رئيس البلدية إن قوات الاحتلال يرافقها ما يسمى مسؤول دائرة التنظيم والبناء هدمت منشأة تجارية عند مدخل بلدة يعبد الشرقي، بذريعة البناء دون ترخيص، تعود للمواطن محمد عطاطرة.

وأضاف: إن هذه المرة الثانية التي تهدم بها قوات الاحتلال هذه المنشأة خلال 9 أيام.

وفي محافظة بيت لحم، جرفت قوات الاحتلال قطعة أرض، شرقاً.

وقالت مصادر محلية: إن 4 دوريات من جيش الاحتلال ترافقها جرافة اقتحمت بلدة زعترة، شرقاً، قبل أن تشرع بتجريف قطعة أرض مساحتها دونم تعود للمواطن المقدسي محمد الطويل، بحجة العمل فيها دون ترخيص.

وفي محافظة الخليل، جرفت قوات الاحتلال قطعة أرض وأسواراً وحدائق و"كرفانات" شمالاً.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال جرفت قطعة أرض مساحتها دونم تعود للمواطن عثمان حسونة، تستخدم كمصيف، وهدمت سلاسل وأحواضاً وأسواراً وحدائق، بالإضافة إلى غرف "كرفانات" مكونة من طابقين في منطقة ظهر الهوى شمال الخليل، بحجة أنها تقع في المنطقة المصنفة "ج".