كنا نأمل أن تجري على مرحلة واحدة- فدا يرحب بقرار اجراء الانتخابات المحلية ويدعو لسرعة اجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية

رحب الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" بقرار مجلس الوزراء اجراء انتخابات المجالس المحلية لأن من شأن إجرائها بث الحيوية في المجتمع الفلسطيني وتهيئة الأجواء لاجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في أقرب وقت ممكن والتي لا غنى ولا بديل عنها ولا مجال لأحد التهرب من استحقاقها باعتبارها المدخل الوحيد لتجديد وتقوية النظام السياسي الفلسطيني واستعادة الوحدة الوطنية ومواجهة التحديات الراهنة. وأكد "فدا" أنه كان يأمل اجراء انتخابات المجالس المحلية على مرحلة واحدة الا أن ذلك يجب أن لا يحول دون ان تشمل كل المجالس المحلية بجميع تصنيفاتها الادارية، والأهم أن تشمل جميع المناطق الجغرافية التي تقع في نطاق ولاية دولة فلسطين المحتلة بما في ذلك مختلف مناطق قطاع غزة حيث السيطرة لسلطة الأمر الواقع بقيادة حركة حماس والتي تستمر بمنع هذه الانتخابات منذ سنوات.

وأعرب "فدا" عن أمله في أن يجري تمييز النساء ايجابيا في هذه الانتخابات وان يجري تمثيلهن بنسبة لا تقل عن ثلاثين في المئة في القوائم الانتخابية، وأن يستفيد الشباب من التعديلات التي أجريت على قانون انتخابات المجالس المحلية وتصب في خدمتهم، وأكد أن لا شيء يمنع، ويجب أن لا يمنع، تصدر النساء والشباب القوائم التي ستخوض الانتخابات المحلية القادمة، وحذر من الخضوع لمنطق العشائر ونفوذها ونفوذ وتأثير التيار الرجعي، ودعا الفصائل، وفي مقدمتها فصائل وقوى اليسار، إلى إعادة الاعتبار لدور ومكانة وتأثير التيار الوطني-الديمقراطي-التقدمي في الحياة الفلسطينية سواء عبر التحالفات أو البرامج الانتخابية، فلا مجال للمهادنة مع القوى التقليدية والسلفية، وليس مقبولا السماح للبعض باعادة عجلة الحياة الاجتماعية الفلسطينية الى الوراء، ويجب على الدوام الانحياز للعمال والفلاحين والفئات المهمشة وتحديدا في المناطق النائية والأغوار والمناطق المحاذية للجدار والتي تتعرض لخطر الاستيطان والمصادرة وتلك ذات الأهمية الاستراتيجية تحديدا المناطق الزراعية والحدودية.