خلال استقباله سفير جمهورية نيكاراغوا لدى دولة فلسطين - رأفت يشكر القيادة والشعب النيكاراغوي على دعمهم الراسخ للقضية الفلسطينية

 


استقبل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت، اليوم الأربعاء، سفير جمهورية نيكاراغوا لدى دولة فلسطين السيد روبرتو موراليس "Roberto Morales"، وناقش الطرفان آخر التطورات السياسية والانتهاكات الإسرائيلية المستمرة والمتصاعدة على الأرض اضافة الى التطرق للحصار الأمريكي على نيكاراغوا.

 ورحب رأفت بداية اللقاء، الذي عقد بالدائرة العسكرية والامنية بمقر منظمة التحرير برام الله، بالسفير الضيف واكد على عمق العلاقات التي تربط البلدين والشعبين الفلسطيني والنيكاراغوي، وأطلعه على صورة الوضع السياسي في ضوء تعنت حكومة الاحتلال الإسرائيلي وضربها للاتفاقيات والقرارات الدولية ذات الشأن بالصراع الفلسطيني – الإسرائيلي عرض الحائط.

وأشار في هذا السياق الى تصاعد وتيرة الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 وتصعيدها للإعدامات الميدانية والقتل المتعمد للمدنيين وهدم المنازل والمؤسسات الفلسطينية وتوسيع الاستيطان والاستمرار في تنفيذ مخططات دولة الاحتلال القائمة على ضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية، مؤكدا على ضرورة وجود موقف جدي وفاعل من قبل المجتمع الدولي يقود نحو فرض عقوبات على دولة الاحتلال وضمان حق الشعب الفلسطيني غير القابل للتصرف بما في ذلك حقه في تقرير مصيره وممارسة حرياته وسيادته على أرضه.

وعبر عن تقديره وشكره لرئيس جمهورية نيكاراغوا دانييل أورتيغا سافيدرا "Daniel Ortega Saavedra" لدعمه لنضال الشعب الفلسطيني وللقيادة الفلسطينية ومواقفه الثابتة والداعمة لقضيتنا العادلة في المؤسسات والهيئات الدولية.

كما استعرض الطرفان أيضا الواقع الدولي والإقليمي، واستنكرا الهجمة البشعة التي تتعرض لها نيكاراغوا من قبل الولايات المتحدة الامريكية وذلك بهدف تشويه قيادتها على اعتاب الانتخابات التي ستشهدها جمهورية نيكاراغوا الشهر المقبل.

وعبر رأفت في هذا الصدد عن دعمه للرئيس دانييل أورتيغا سافيدرا " Daniel Ortega Saavedra" وللشعب النيكاراغوي ولجبهة الساندينية للتحرير الوطني "Frente Sandinista de Liberación Nacional" في مواجهة التحديات التي تثقل كاهل نيكارغورا، وتمنى نجاح العملية الديمقراطية والتقدم للجبهة الساندينية وأن يعيد الشعب ثقته بانتخاب الرئيس دانييل، كما وأكد على أهمية تبني المجتمع الدولي موقفا حقيقيا وجديا لمساعدة جمهورية نيكاراغوا في ظل الهجمة الشرسة التي تتعرض لها من قبل الولايات المتحدة الامريكية.

وفي نهاية اللقاء نقل السفير روبرتو موراليس "Roberto Morales" تحيات رئيس جمهورية نيكاراغوا دانييل أورتيغا سافيدرا " Daniel Ortega Saavedra" للرفيق صالح رأفت وللقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني، وأكد على أن نيكاراغوا والجبهة الساندينية للتحرير الوطني "Frente Sandinista de Liberación Nacional" يقفون إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة على حدود الرابع من حزيران بعاصمتها القدس الشرقية وفقاً لقرارات الشرعية الدولية المستندة إلى حل الدولتين.