رأفت يلتقي سفير جمهورية مصر العربية ويبحث معه آخر التطورات السياسية والمستجدات على الأرض

 


التقى الرفيق صالح رأفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني، "فدا"، اليوم الخميس، بسفير جمهورية مصر العربية لدى دولة فلسطين السيد طارق طايل وذلك في مقر الممثلية برام الله وبحث معه آخر التطورات السياسية والمستجدات على الارض.

وأطلع رأفت سعادة السفير على الإجراءات الإسرائيلية المتصاعدة وخصوصا في القدس الشرقية المحتلة وجميع محافظات الضفة الغربية، وكذلك الوضع في قطاع غزة الذي يعاني من حصار ظالم، مشددا في هذا السياق على ان هذه الممارسات تستهدف تهويد مدينة القدس المحتلة وتهجير عدد كبير من سكانها وخاصة في بلدات الشيخ جراح وبطن الهوى وسلوان وفرض التقسيم الزماني والمكاني على منطقة المسجد الأقصى وقبة الصخرة وتكريس الاحتلال العسكري والاستيطاني الاستعماري في معظم أراضي الضفة الغربية من جنوبها حتى شمالها عبر توسيع المستعمرات القائمة والاعلان عن إقامة وحدات استيطانية جديدة.

كما وتطرق رأفت لاجتماع اللجنة التنفيذية الأخير واطلعه على قراراتها وكذلك أطلعه على قرارات اجتماع القيادة الفلسطينية الذي عقد مؤخرا والذي هدف الى تعزيز الوحدة بين فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وأيضاً العمل من أجل عقد حوار وطني فلسطيني شامل بمشاركة حركتي حماس والجهاد الإسلامي وصولا الى إنهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية.

من جانبه أكد سعادة السفير طارق طايل وقوف فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي والحكومة والشعب المصري الشقيق إلى جانب القيادة والشعب الفلسطيني في رفض ومقاومة جميع الإجراءات الإسرائيلية التي تستهدف تهويد مدينة القدس الشرقية المحتلة وتكريس احتلالها للضفة الغربية وتشديد حصارها على قطاع غزة.

ولفت إلى أن جمهورية مصر العربية ستواصل العمل مع القيادة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة بين قطاع غزة والضفة الغربية من خلال تنفيذ اتفاقيات المصالحة الوطنية التي تمت برعاية القيادة المصرية في القاهرة. كما ستواصل مصر العمل من أجل إعادة إعمار قطاع غزة وتقديم كل الدعم لشعبنا الفلسطيني.