المستجدات

الأحد، 29 أكتوبر 2017

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

ارتفاع ملحوظ في وتيرة الاستيطان الاستعماري خلال تشرين اول الجاري

وفا- أظهر التقرير الاسبوعي الصادر عن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان ان الاسبوع الثالث من شهر تشرين الأول الجاري، شهد ارتفاعاً ملحوظا في وتيرة الاستيطان الاستعماري على الارض الفلسطينية مقارنة مع الاسابيع والاشهر الماضية.


وبين التقرير الذي يغطي الفترة من (19-25 تشرين أول 2017) عددا جديدا من اعتداءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي وعصابات المستعمرين على المواطنين الفلسطينيين والمقدسات والتي كانت حسب ما يظهره الجدول أدناه:-


نوع الاعتداءالعددالتجمعالمحافظة
عمليات هدم6خربة حلاوة/ بيت حنينا/ حزماالخليل/ القدس
اخطارات الهدم2سلوانالقدس


واشار التقرير الى انه تم هدم (6) منازل ومنشآت للفلسطينيين 3 منها في محافظة القدس والاخرى في محافظة الخليل، طالت تجمعات وبلدات خربة حلاوة وبيت حنينا وحزما.

بينما اخطرت سلطات الاحتلال بهدم منزلين في بلدة سلوان في محافظة القدس. وأصدرت، قراراً بوضع اليد على أراضي المواطنين من قرية النبي صالح شمال غرب رام الله الواقعة قرب مستعمرة "حلميش"، بحجة الضرورات الامنية.

ولفت التقرير الى ان ما تسمى لجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال في القدس تعتزم  المصادقة يوم الأربعاء المقبل على مخطط لبناء (176) وحدة سكنية استيطانية في قلب بلدة جبل المكبر في القدس المحتلة، ويقضي هذا المخطط بتوسيع البؤرة الاستيطانية "نوف تسيون" في قلب جبل المكبر، التي أقيمت في العام 1994، وتسكنها 91 عائلة في بؤرة استيطانية مؤلفة من سبعة مبان وبذلك تكون مستعمرة "نوف تسيون" الأكبر من نوعها في قلب حي فلسطيني في القدس المحتلة.

في حين صادقت ما تسمى لجنة التخطيط التابعة لما تسمى الإدارة المدنية التابعة للاحتلال على بناء (3418) وحدة استعمارية توزعت كما هو موضح في الجدول ادناه:
اسم المستعمرةعدد الوحدات الاستعماريةالمصادق عليهاتم تقديمها او ايداعهاالمحافظة
غفعات همتوس160016002313القدس
بيت ايل296296-----رام الله
ميغرون8686----رام الله
كقار عتصيون164164بيت لحم
كفار عثصيون300 وحده محصنه300-----بيت لحم
الحي اليهودي/الخليل3131-----الخليل
معاليه ادوميم459459-----القدس
نوكديم146146-----بيت لحم
رحاليم9797-----نابلس
نوفيم120120-----سلفيت
نغوهوت102102-----الخليل
نتيف هئبوت1717-----الخليل

كذلك تم المصادقة على بناء مستعمرة "عميحاي" قرب "شيلو" وتضم 102 وحدة استعمارية.

يشار الى أن وزارة الأمن الإسرائيلية تنوي وضع خطة جديدة تهدف من ورائها إلى ما يسمى "تأمين الحماية للمستعمرين  والمستعمرات" في الضفة الغربية المحتلة، من خلال استقطاع مبالغ تصل إلى حوالي 3.3 مليار شيقل من وزارات الاتصالات والإسكان والنقل.

وتتضمن الخطة ما يلي:

1.خطة أمن على الطرقات: كاميرات عند التقاطعات، ووسائل الكترونية لرصد ومنع وقوع هجمات، ونشر المزيد من وسائل الإضاءة وتقويتها خاصة في تلك المقاطع المظلمة منها.

2.تغطية خلوية: نشر المزيد من الهوائيات على طول الطرقات بالكامل التي هي حاليا خارج هذه التغطية، وهو الأمر الذي يشكل خطرا كبيرا في حالة التعرض لهجوم.

3.شق سلسلة من الطرقات الالتفافية الجديدة توفر للمستعمرين البدائل لتجاوز المدن والقرى الفلسطينية.

4.ميزانية لزيادة الحماية للحافلات الجديدة ومركبات النقل.

5.منطقة أمنية خاصة، ستكون أشبه بـمظلة حماية للمستوطنات "تشمل على بناء أسوار ذكية مزودة بكاميرات وأجهزة استشعار لتحديد أماكن تسلل الإرهابيين وإفشال مخططاتهم"، على حد تعبير المصدر.

وبخصوص اعتداءات المستعمرين رصد التقرير الاسبوعي حوالي 10 هجمات للمستعمرين ضد المواطنين الفلسطينيين العزل وممتلكاتهم خلال موسم قطف الزيتون والتي اسفرت عن :-

.الاعتداء على منازل المواطنين في أحياء تل الرميدة، والكرتينا، وجبل الرحمة في البلدة القديمة بمدينة الخليل.

.اقتحام منطقة "العين الجديدة" الواقعة أسفل تل ارميدة في مدينة الخليل في محاولة للاستيلاء عليها، وادراجها على الخارطة السياحية الخاصة بالمستعرين.

.نصب أسلاك شائكة في أراضي المواطنين بمنطقة أم لخوص القريبة من مستعمرتي "بيت يتير" بمسافر يطا جنوب الخليل.

.اعتداء مستعمري "سيدي بوعز" المقامة على أراضي المواطنين، بالضرب على المزارع إبراهيم محمد سليم صبيح (58 عاما)، من بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

.سرقة ثمار 200 شجرة زيتون ثمار زيتون في قرية المغير شرق شمال رام الله/ مستعمرو "عادي عاد".

.اقتحام عشرات المستعمرين بلدة كفل حارس في محافظة سلفيت بحجة اداء طقوس دينية.

.اعتداء مستعمري "حفاة جلعاد" على المزارعة فاطمة عرمان (67 عاما) من قريت جيت بمحافظة قلقيلية وقاموا بطردها من ارضها والقى بمحصولها من الزيتون بين الاشواك.

.سرقة ثمار 60 شجرة زيتون من أراضي بورين جنوب نابلس مستعمري "جفعات رونيم".

لم تتوقف حكومة الاحتلال عن دعم أعمال توسع البناء الاستعماري الاستيطاني الإحلالي وفرض وقائع على الأرض من شأنها جعل اقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة و متواصلة جغرافيا أمر مستحيل، ولتنفيذ سياساتها الاستعمارية تذرعت بكل حيلة وخداع لتضليل الموقف الدولي الرافض للوجود الاستيطاني على ارضنا الفلسطينية.

ومن خلال متابعة هيئة مقاومة الجدار والاستيطان لهذه الانتهاكات وتحديدًا في قرية النبي صالح المقام على أراضيها مستعمرة "حلميش واليشع"، نشرت سلطات الاحتلال امرا بوضع اليد على 4700 متراُ لأغراض أمنية من اجل اقامة سياج حول المستعمرة، وكما أبلغت المواطنين عن عدم الوصول الى اراضيهم بحجة انها أراضي معلنة كأراضي دولة في عام 1983 والبالغة مساحتها حوالي 2600 دونماُ، في الوقت نفسه أقام مستعمرو "حلميش" بؤرة استعمارية جديدة على أراضي النبي صالح قرب مستعمرة "حلميش" في 28 تموز 2017 وتذرعت عصابات المستعمرين بالعملية التي تمت في المستعمرة لتبرير إقامة البؤرة، لكنها فعليا قامت بإغلاق الطرق في تلك المنطقة والتضييق على المواطنين وترهيبهم وتجريف مساحة واسعة من الأراضي هناك ونصب 16 كرفاناً على تلك الأراضي ومن خلال المتابعة الميدانية التي تقوم بها الهيئة، تبين أن هناك مخططا سبق تاريخ القيام بالعملية المذكورة بأكثر من شهرين جاء برقم (???/3/203) ضمن مخرجات جلسة اللجنة اللوائية للتخطيط في "يهودا والسامرة" ويقضى بإقامة (56) وحدة استعمارية في نفس الموقع مما يدحض ادعاءات الاحتلال بمجريات الأحداث على الأرض، وأن كل ما يجري على الارض ما هو إلا بدعم وتخطيط من قبل حكومة الاحتلال وشعبة الاستيطان التابعة لمكتب رئيس وزراء حكومة الاحتلال، وقد حصلت الهيئة على محضر اجتماع هذه اللجنة وما نتج عنها من قرارات.


وأكدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان أن دفع الاحتلال بكل هذه المخططات الاستعمارية في المصادقة على بناء وحدات استعمارية جديدة يمثل اختراقا لكافة الاعراف والقوانين الدولية وعلى رأسها القرار 2334  والذي أكد بشكل واضح رفض كل أشكال الوجود الاستعماري الاستيطاني على أراضي الدولة الفلسطينية، وإن هيئة مقاومة الجدار والاستيطان إذ تؤكد على حق شعبنا في الدفاع عن نفسه وإنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية على الصعيد المحلي والدولي للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني في أرضه وفضح ممارسات الاحتلال وكشف أكاذيبه وتضليله للمجتمع الدولي.

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »