المستجدات

الخميس، 28 يونيو 2018

موقع الدائرة العسرية والامنية بــ م.ت.ف

الحريري عرضت الشأن الفلسطيني وأوضاع المخيمات مع فصائل منظمة التحرير


أكد امين سر قيادة الساحة اللبنانية في حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية فتحي أبو العردات حرص الفصائل الفلسطينية على الاستمرار بتعزيز الأمن والإستقرار في المخيمات ولا سيما مخيم عين الحلوة بالتعاون مع الأخوة اللبنانيين والأجهزة الأمنية والعسكرية  ومن اجل تحسين اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في اطار الحقوق المدنية والاجتماعية .
كلام ابو العردات جاء اثر لقائه ووفد من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية النائب بهية الحريري في مجدليون حيث ضم الوفد " قائد الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب ، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية صلاح اليوسف ، عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عدنان ابو النايف ، مسؤول حزب الشعب الفلسطيني في لبنان غسان أيوب ، معتمد اقليم لبنان في حركة فتح حسين فياض ، مسؤول جبهة النضال تامر عزيز ، مسؤول الجبهة العربية الفلسطينية  محيي الدين كعوش ، مسؤول جبهة التحرير العربية حسين رميلي وممثل الجبهة الشعبية حسين حمدان وممثل حزب فدا مصطفى مراد ".
وجرى خلال اللقاء عرض للأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة في ظل تصاعد وتيرة الاعتداءات الاسرائيلية ومحاولات التهويد الصهيونية للارض والمقدسات ، والوضع الأمني في المخيمات الفلسطينية في لبنان ولا سيما عين الحلوة الى جانب اوضاع اللاجئين والواقع الحياتي والاجتماعي لهم في ظل تقليص الأونروا لخدماتها .
الحريري
الحريري رحبت بالوفد واكدت الحرص الدائم على التواصل مع مختلف مكونات الشعب الفلسطيني في لبنان وعلى توحدهم خلف قضيتهم المركزية فلسطين والقدس وحق العودة ، وعلى تعزيز التعاون بينهم وبين اجهزة الدولة اللبنانية من اجل حفظ امن واستقرار مخيماتهم وجوارها وتسهيل الحياة اليومية للاجئين والعمل على اقرار حقوقهم المدنية والاجتماعية لحين عودتهم .
ابو العردات
وقال أبو العردات اثر اللقاء :هي زيارة في اطار اللقاءات المستمرة مع سعادة النائب السيدة بهية الحريري وتحدثنا حول عدة مواضيع واهمها المشاريع المطروحة الآن والتي تستهدف موضوعين أساسيين موضوع القدس في اطار المشاريع التي تستهدف حق الشعب الفلسطيني في عاصمته وفي دولته وكذلك الأمر موضوع اللاجئين الفلسطينيين وهما من أعمدة الثوابت الوطنية الفلسطنية وكذلك انعكاسات موضوع تقليص خدمات الأونروا على اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات ومخاطرها على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والأمني.
واضاف: ناقشنا موضوع الأمن والإستقرار في المخيمات والاستمرار في تعزيزه والتعاون مع الأخوة اللبنانيين والأجهزة الأمنية من اجل تثبيت هذا الواقع وتحسين اوضاع اللاجئين الفلسطينيين في اطار الحقوق المدنية والانسانية والاجتماعية وكذلك الأمر الاستمرار بتعزيز الوحدة الفلسطينية والتكامل بيننا وبين الأخوة اللبنانيين من اجل تثبيت السلم الأهلي والاستقرار الذي نحن بالتجربة السابقة ثبت اننا استطعنا ان نتبنى سياسة الحياد الايجابي التي وقفنا فيها على مسافة واحدة من الجميع والاستمرار بتثبيتها وتعزيزها .
وردا على سؤال حول خطوة الجيش اللبناني بإزالة البوابات الالكترونية وما هو مطلوب فلسطينياً لملاقاة هذه الخطوة قال ابو العردات: هي خطوة ايجابية واستجابة نقدرها لكل الأخوة الذين اشتغلوا بهذا الموضوع من السيدة بهية وقائد الجيش والمستويات السياسية الذين نقدر دورهم ونحن نؤيد بيان قيادة الجيش الذي قال ان الإجراءات لا تستهدف الفلسطينيين وانما اشخاصا ممكن ان يقوموا بأعمال مخلة بالأمن ونحن مع تثبيت الأمن في المخيمات. وكذلك تطرقنا الى موضوع الهوية الممغنطة للفلسطينيين في لبنان والتي تمنع تزوير الهوية الفلسطينية المعتمدة حالياً . وهذه قضية من قضايا الأمن التي يمكن ان تمنع دخول اي مشبوه الى المخيم . وهذا الأمر اتفقنا عليه، لذلك نحن على تنسيق دائم مع الأجهزة الأمنية ومع المستوى السياسي وهذا الموضوع نتمسك به وسنعمل على تعزيزه .

اشترك في القائمة البريدية للموقع ليصلك كل ماهو جديد :
التالي
« Prev Post
السابق
Next Post »