نتنياهو يقايض: البناء بمناطق «ج» مقابل توسيع الاستيطان

قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الإثنين، خطة بإقامة مشاريع بناء لفلسطينيين في المناطق المصنفة “ج” بالضفة الغربية المحتلة، مقابل توسيع البناء داخل المستوطنات الإسرائيلية في تلك المناطق.
الخطة قدمها نتنياهو، إلى المجلس الوزاري المصغر “الكابينت”، بحسب قناة إسرائيلية رسمية.
والمناطق “ج”، حسب اتفاقية أوسلو الموقعة عام 1995 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل؛ هي تلك التي تقع تحت السيطرة الكاملة للحكومة الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، وتشكل 61% من المساحة الكلية للضفة.
وكشفت قناة “كان” المتلفزة (رسمية) أن نتنياهو ناقش الخطة وأن بعض أعضاء المجلس أبدوا تحفظاتهم عليها.
كما وصفت جهات في “الكابينت” الخطة بـ”الحساسة”، ملمحة الى إمكانية وجود علاقة بينها وبين زيارة جاريد كوشنير مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمنطقة قريبًا، وخطة السلام الأمريكية المسماة بـ”صفقة القرن”.
وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 670 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 196 مستوطنة، و200 بؤرة استيطانية.

والاستيطان مخالف للقانون الدولي، وكان مجلس الأمن أصدر في 23 ديسمبر/كانون الأول 2016 القرار رقم 2334، الذي يطالب بـ”وقف فوري لكافة الأنشطة الاستيطانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة”.