حاخامات لحقوق الإنسان: المستوطنون اعتدوا بقضبان حديدية على نشطاء ساعدوا في جني الزيتون في الضفة الغربية


أضواء على الصحافة الإسرائيلية 17 تشرين أول 2019
وزارة الاعلام:

حاخامات لحقوق الإنسان: المستوطنون اعتدوا بقضبان حديدية على نشطاء ساعدوا في جني الزيتون في الضفة الغربية

"هآرتس" هاجم مستوطنون بقضبان الحديد والحجارة نشطاء من منظمة "حاخامات لحقوق الإنسان" صباح أمس (الأربعاء)، في قرية بورين، في شمال الضفة الغربية. وقال النشطاء إنهم جاءوا إلى القرية لمساعدة المزارعين في جني محصول الزيتون الخاص بهم، وأن المهاجمين، الذين كانوا ملثمين، ضربوهم وقاموا بتخريب الأشجار وأشعلوا النيران في الكرم.
وأكد الجيش الإسرائيلي حدوث اشتباكات واندلاع حريق متعمد، وقال إنه تم القبض على أحد المهاجمين. وقال متحدث باسم فرقة يهودا والسامرة إن المستوطنين نزلوا من مستوطنة يتسهار وبؤرة تفوح الغربية، وأنه تم استدعاء قوة من لواء جولاني إلى مكان الحادث.
وأصيب عضو إدارة المنظمة، الحاخام موشيه يهوداي، 80 عاماً، في الساقين والرأس. وتم نقله لتلقي العلاج في مستشفى مئير في كفر سابا. وتم استدعاء الشرطة وطاقم نجمة داود الحمراء إلى مكان الحادث وتم إجلاء المتطوعين الآخرين من المنطقة.
وفي وقت سابق من يوم أمس، تم ثقب إطارات ست سيارات وكتابة شعارات بالعبرية على الجدران في قرية دير عمار، شمال غرب مستوطنة موديعين عيليت. ومن بين شعارات أخرى، تم رسم نجمة داود وكتابة شعار "حين يقتل إخواننا واجبنا ألا ننسى". وأفادت شرطة منطقة "ِشاي" أنه تم الإبلاغ عن أعمال التخريب وأنها أُرسلت قوات إلى القرية.