القرار النهائي بشأن الغمر والباقورة في أيدي الملك عبد الله

أضواء على الصحافة الإسرائيلية 27 تشرين أول 2019
وزارة الاعلام:

القرار النهائي بشأن الغمر والباقورة في أيدي الملك عبد الله

"يسرائيل هيوم" أجرت شبكة الجزيرة مقابلة مع الناطقة باسم الحكومة الأردنية، جمانة غنيمات، بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاتفاقية السلام الإسرائيلية الأردنية، أوضحت خلالها أنه في 10 نوفمبر 1919، ستعاد إلى الأردن المناطق الزراعية في جيب "الغمر" في العربة، وجزيرة السلام في الباقورة في الشمال.
وأكدت غنيمات أن الحكومة الأردنية ملزمة بتنفيذ قرار العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بعدم تمديد عقد إيجار الجيبين لإسرائيل لمدة 25 عامًا أخرى، وستتم إعادة الأراضي إلى الملكية الأردنية.
وأشارت غنيمات إلى أنه كانت هناك استفسارات من المسؤولين الإسرائيليين بشأن استمرار استئجار الأراضي في الغمر والباقورة، واستجاب الأردن لتوجهات من قبل المسؤولين الإسرائيليين للقاء ومناقشة الأمر، ولكن في الاجتماعات التي عقدت، أوضح الأردنيون أن الحديث عن قرار نهائي اتخذه الملك عبد الله بإعادة الأراضي إلى الأردن.
بالإضافة إلى ذلك، أكدت المتحدثة باسم الحكومة في الأردن أن استعادة المناطق لا تتطلب عمليات معقدة، لأنها تتفق مع لغة الملحق ذي الصلة باتفاقية السلام بين المملكة الأردنية وإسرائيل.
ويذكر أن اتفاقيات السلام تنص على أنه بعد 25 سنة من اتفاقية السلام، يمكن إلغاء تأجير الأراضي لإسرائيل، ونحن الآن على بعد بضعة أشهر من تاريخ انتهاء الاتفاق. وفي إسرائيل، اعتبروا المحاولة الأردنية للتهرب من تجديد الاتفاقية بمثابة "خيبة أمل"، خاصة في ضوء الفوائد العديدة التي حصل عليها الأردن من إسرائيل في موضوع المياه، بشكل يتجاوز بكثير ما التزمت به في الاتفاق.