رأفت: القيادة الفلسطينية تواصل جهودها مع دول الاتحاد الأوربي لدعم مقترح الاعتراف الجماعي بالدولة الفلسطينية

أشار عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت أن القيادة الفلسطينية تقوم باتصالات مكثفة مع العديد من الدول الأوربية لدعم مقترح وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسلبورن للاعتراف الجماعي من قبل دول الاتحاد الأوروبي بدولة فلسطين.
وأكد رأفت في تصريحات لوسائل الاعلام، اليوم الأربعاء، أن هناك العديد من الدول الأوربية التي تدعم هذا المقترح والذي أجل النقاش فيه إلى كانون الثاني 2020، وبين أن هناك برلمانات أوربية كانت قد طلبت من حكوماتها الاعتراف بالدولة الفلسطينية، كما اعترفت مملكة السويد سابقاً بالدولة الفلسطينية وهناك الكثير من الدول قد اعترفت سابقاً ايضاً والتي كانت ضمن مجموعة الدول الاشتراكية.
وقال: "سندعو دول العالم منفردة للاعتراف بالدولة الفلسطينية، رغم الضغوط الامريكية والإسرائيلية التي تتعرض لها أي دولة تعتزم الاعتراف بالدولة الفلسطينية في محاولة منهما لثني الدول عن التزامها بقرارات الشرعية الدولية.
وفي سياق آخر شدد رأفت على أنه لن تكون هناك انتخابات عامة بدون القدس الشرقية المحتلة، وأن القيادة الفلسطينية تبذل جهوداً كبيرهً من أجل إجرائها في العاصمة المحتلة، من خلال مساعي دبلوماسية حثيثة مع العديد من دول الاتحاد الأوربي والصين الشعبية وروسيا والدول العربية الشقيقة مصر والأردن من أجل تمكين شعبنا من اجراء الانتخابات العامة في القدس الشرقية.

وفي نهاية تصريحاته أوضح أن الاحتلال الإسرائيلي ومن خلال ممارساته يحاول تدمير حل الدولتين ومنع الشعب الفلسطيني من تجسيد قيام الدولة الفلسطينية على كامل الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967؛ وان الشعب الفلسطيني سيتصدى لكل الإجراءات الإسرائيلية بكل اشكال المقاومة الشعبية وسيواصل نضاله من اجل تحقيق اهداف شعبنا في انهاء الاحتلال الإسرائيلي العسكري والاستعماري الاستيطاني وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس.