الشيخ سلطان القاسمي حاكم إمارة الشارقة يرفض التطبيع


 

كتب: علي عبد الله سعيد الضالعي

الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم إمارة الشارقة التي هي إحدى الامارات السبع المكونة لدولة الإمارات العربية المتحدة هذا الشيخ الرائع ناصري الفكر عربي الهوى من ايام دراسته بكلية الزراعة جامعة القاهرة أثناء الحقبة الناصرية.

هذا الشيخ المناضل جعل من الشارقة عاصمة فعلية وميدانية للثقافة العربية في زمن تتراجع فيها الثقافة والفكر من معظم العواصم والمدن العربية

وعندما أقدمت دولة الامارات على التطبيع مع الكيان الصهيوني بقرار من محمد بن زايد وبتحالفه مع محمد بن راشد مما جعل الحل والربط سياسيا وأمنيا وماديا بيديهما في إطار الامارات السبع .

وبالرغم من هيمنة آل نهيان وال مكتوم على معظم امور دولة الامارات فإن الشيخ سلطان القاسمي لم يتخلى عن انتمائه وقناعته القومية بل عبر عن قناعاته حيث كان موقفه واضحا وصريحا بتاييده لقضية الشعب العربي الفلسطيني ورفضه للتطبيع مع الكيان الصهيوني وأعلن أن امارة الشارقة لن تسمح بدخول الصهاينة (الإسرائيليين) إليها.

تعظيم سلام والف تحية للشيخ سلطان بن محمد القاسمي شيخ الشارقة ولكل الرافضين للتطبيع مع الكيان الصهيوني مهما كانت مناصبهم واينما كانوا والتحية للمناضلين على طول الساحة العربية وعرضها المتمسكين بفكر القائد المعلم جمال عبدالناصر والقائل (لا صلح ولا اعتراف  ولاتفاوض مع اسرائيل ولا تهاون بحق الشعب العربي الفلسطيني )