21 انتهاكا إسرائيليا بحق الصحفيين في أيلول المنصرم

 


رصدت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا"، 21 انتهاكا بحق الصحفيين في الأرض الفلسطينية من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي خلال شهر أيلول المنصرم.

وأكدت "وفا" في تقريرها الشهري عن الانتهاكات الإسرائيلية للصحفيين أن قوات الاحتلال تواصل وتتعمد استهداف الصحفيين الفلسطينيين ضمن سياسة بربرية مبرمجة بهدف الحد من نشاطهم ودورهم في تغطية الأحداث والممارسات والانتهاكات التي تنفذها تلك القوات بحق المواطنين العزل.

وأوضحت "وفا"، أن عدد المصابين من الصحفيين خلال شهر أيلول جراء إطلاق العيارات المطاطية وقنابل الغاز المسيلة للدموع والاعتداء بالضرب المبرح، إضافة إلى اعتداءات أخرى بلغ 7 مصابين. أما حالات الاعتقال والاحتجاز وسحب البطاقات وإطلاق النار التي لم ينتج عنها إصابات فبلغ 11 حالة. في حين سجلت 3 حالات اعتداء على المعدات الصحفية.

وبين التقرير أنه بتاريخ 1-9-2020 اعتدى جنود الاحتلال بالضرب المبرح على مصور تلفزيون فلسطين فادي ياسين وذلك في محاولة لمنعة من تغطية اعتصام احتجاجي سلمي نظمه أهالي قرية شوفة في محافظة طولكرم فوق الأراضي المهددة بالاستيلاء عليها من قبل الاحتلال، ما أسفر عن إصابته برضوض في يديه ورجله اليسرى ورقبته.

وفي التاريخ ذاته، حققت شرطة الاحتلال في مركز المسكوبية في القدس المحتلة مع الكاتبة والشاعرة والناشطة المقدسية رانية حاتم لمدة 4 ساعات حول منشوراتها على الفيس بوك؛ وكانت قوات الاحتلال اقتحمت منزلها في جبل الزيتون بالقدس المحتلة وسلمتها بلاغ الاستدعاء مسبقاً.

وبتاريخ 2-9-2020 منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المصورة الصحفية والمحررة في شبكة النهار الإخبارية صافيناز اللوح من السفر عبر حاجز بيت حانون "إيرز"، إلى القدس لتلقي العلاج بحجة المنع "الأمني".

كما احتجزت شرطة الاحتلال بتاريخ 3-9-2020 المصوّر الحرّ محمد ادكيدك 8 ساعات بعد دهم منزله في قرية العيساوية، واستولت على جميع معدّاته، بتهمة "تصوير منزل مهدّد بالهدم وموقع عسكري" باستخدام طائرة مسيّرة.

وبتاريخ 4-9-2020 أصدرت محكمة الاحتلال الإسرائيلي قراراً بتحويل الصحفي الحرّ مصعب إبراهيم سعيد من بلدة بيرزيت شمال رام الله للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر، وكان قد اعتقل في 26 آب 2020.

وأوضح التقرير أن قوات الاحتلال اعتقلت بتاريخ 7-9-2020 مراسل "موقع بيلست" الاخباري الصحفي أسامة شاهين، بعد اقتحام منزله في قرية امريش، جنوبي محافظة الخليل. وهو ناشط في قضايا الأسرى وأسير محرر اعتقل عدة مرات وأمضى ما مجموعه 9 سنوات في سجون الاحتلال.

وبتاريخ 10-9-2020 حولت سلطات الاحتلال مراسل موقع بيلست الإخباري الصحفي أسامة حسين يوسف شاهين للاعتقال الإداري لمدة 4 أشهر.

وبالتاريخ ذاته، اعتقلت قوات الاحتلال الصحفي عبد المحسن شلالدة بعد أن داهمت منزله فجراً في بلدة سعير بمحافظة الخليل، وتم التحقيق معه في مركز تحقيق عتصيون حول عمله الصحفي قبل أن يتم إطلاق سراحه بعد عدة ساعات من اعتقاله.

وحولت محكمة الاحتلال العسكرية بتاريخ 12-9-2020 الطالب في كلية الإعلام محمود كريم عياد من مخيم الدهيشة ببيت لحم، للاعتقال إداريًّا، بعد 50 يومًا من التحقيق في زنازين الاحتلال. وكانت قوات الاحتلال اعتقلته في13 تموز 2020، بعد مداهمة منزله وتفتيشه والاستيلاء على هواتفه وحاسوبه الخاص.

وبتاريخ 18-9-2020 أصيب المصور الحر محمود فوزي عبد الغني برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في كتفه الأيمن، أطلقها عليه جنود الاحتلال أثناء تغطيته المسيرة السلمية المناهضة للاستيطان في بلدة كفر قدوم.

وفي السياق ذاته، وبنفس التاريخ، أصيب مصور وكالة الصحافة الفرنسية جعفر زاهد اشتية برضوض وكدمات في يده اليمنى وكتفه الأيسر جراء الاعتداء عليه من قبل أحد المستوطنين بعصا وبحماية جيش الاحتلال وذلك لمنعه من تغطية فعالية نظمتها القوى والفعاليات الوطنية لزراعة الأشجار في أراضي قرية عصيرة القبلية بمحافظة نابلس المهددة بالاستيلاء عليها.

ومنع جنود الاحتلال طاقم تلفزيون فلسطين المكون من: المراسل بكر محمد صباح عبد الحق، والمصور سامر مصطفى عبد الهادي حبش من تغطية فعالية نظمتها القوى والفعاليات الوطنية لزراعة الأشجار في أراضي قرية عصيرة القبلية بمحافظة نابلس المهددة بالاستيلاء عليها؛ وذلك بإلقاء قنابل صوت نحوهم، فيما قام مستوطنون بدفعهم وإبعادهم عن المكان.

كما أصيب مصور وكالة رويترز عادل إبراهيم أبو نعمة، بالتواء في كاحل قدمه اليمنى وخدوش في يده اليسرى؛ جراء سقوطه بعد مطاردته من قبل أحد المستوطنين، إذ كان يحمل عصًا يحاول ضربه بها لمنعه من تغطية فعالية نظمتها القوى والفعاليات الوطنية لزراعة الأشجار في أراضي قرية عصيرة القبلية بمحافظة نابلس المهددة بالاستيلاء عليها.

وبتاريخ 23-9-2020 اعتقلت سلطات الاحتلال الصحفي مجاهد مرداوي عن معبر الكرامة، أثناء عودته من ماليزيا حيث كان يكمل دراسته.

وعلى صعيد اخر، أصيب بتاريخ 25-9-2020 مصور وكالة الأنباء الصينية "شينخوا" نضال اشتية بعيارين معدنيين، أحدهما أصابه العيار في الخاصرة اليمنى، والثاني تحت الإبط الايمن- أطلقهما جنود الاحتلال بينما كان يغطي تظاهرة ضد الاستيطان في كفر قدوم بمحافظة قلقيلية.

وبنفس التاريخ، أصيب عادل أبو نعمة مصور وكالة "رويترز" بحالة اختناق شديد، وناصر سليمان اشتية مصور "الأسوشيتد برس" بقنبلة غاز أسطوانية بظهره خلال تغطيتهم فعالية لزراعة الأشجار في منطقة مهددة بالاستيلاء عليها في قرية عصيرة القبلية جنوب نابلس.

وبتاريخ 29-9-2020، استولت قوات الاحتلال على مركبة تابعة لتلفزيون فلسطين في قرية يرزا بمحافظة طوباس، أثناء قيام طاقم التلفزيون المكون من: المراسل أمير شاهين، لؤي سمحان، والسائق سليمان حجة، بتغطية عمليات هدم نفذها جيش الاحتلال لمنازل عدد من سكان القرية بحجة أن المنطقة عسكرية مغلقة.