«الحملة الشعبية ضد التطبيع في السودان»: السلطات تبيع الأوهام للاستمرار في الحكم



وفا - قال المتحدث باسم تنسيقية "الحملة الشعبية ضد التطبيع" هشام أحمد شمس الدين، إن السلطات في السودان لجأت الى التطبيع "بهدف الاستمرار في الحكم، وأنها تكذب على الشعب وتبيعهم الأوهام".

وأكد شمس الدين في تصريحات صحفيه له، أن "الحملة الشعبية المناهضة للتطبيع في السودان"، يشارك فيها "الشباب السوداني على مختلف توجهاته، والذين يؤمنون بضرورة عدم الاعتراف بالكيان الصهيوني، واستقلال القرار السياسي الذي يبدو أنه صودر بالكامل من الولايات المتحدة".

كما وأوضح أن التطبيع "لا يأتي بالفائدة على الشعب السوداني كما يروّج المسؤولون السودانيون، فمن خلال تجارب الشعوب التي طبّعت مع الكيان الصهيوني لم نرَ شعباً جائعاً شبع بعد التطبيع، ولم نرَ الصهاينة يدفعون باستثمارات حقيقية من أجل نهضة هذه الشعوب، لأن هذا ليس من مصلحتهم".

وكان القيادي السوداني عثمان الكباشي قد أعلن إنشاء جبهة وطنية عريضة ضد التطبيع في السودان، الثلاثاء، والتي تدعو إلى "استعادة مكانة السودان في دعم حركات التحرر في المنطقة".