عدد المستوطنين تزايد في الكنيست الجديدة



وفي استعراض لتركيبة الكنيست الجديدة، تكتب "يسرائيل هيوم" أن الكنيست الجديدة، التي ستؤدي اليمين الدست وري في 6 أبريل المقبل، ستضم 18 ا وسيرجع إليها خمسة نواب سابقين لم يتم انتخابهم في الكنيست المنتهية واليتها.

وسيكون في الكنيست الجديدة تمثيل كبير للمستوطنين – سبعة نواب. وستتمثل الكيبوتسات بأربعة نواب.

وستضم الكنيست الجديدة 29 امرأة، مقارنة بـ 30 امرأة في الكنيست المنتهية ولايتها. أكبر عدد من النساء في حزب الليكود(8)، يليه حزب يوجد مستقبل (5)، ثم حزب العمل (4)، ثم أزرق أبيض (3) وميرتس (2) ، والصهيونية الدينية(2) ، وأمل جديد(2)، ويمينا (1)، والقائمة المشتركة (1) وإسرائيل بيتنا (1). وفي ثلاثة أحزاب لا يوجد تمثيل للمرأة على الإطلاق (شاس، يهدوت هتوراة، والعربية الموحدة).

وسيكون في الكنيست 12 نائبا عربيا (في المشتركة والعربية الموحدة والعمل وميرتس)، بينما سيتمثل الدروز بعضوين (في الليكود وإسرائيل بيتنا).

وسيتقلص عدد الجنرالات في الكنيست الجديدة، فبعد أن خدم في الكنيست السابقة ثالثة رؤساء أركان سابقين (بيني غانتس وغابي أشكنازي وموشيه يعلون) ونائب رئيس هيئة الأركان (عوزي ديان) والذين تقاعدوا أو لم يتم إعادة انتخابهم، فان الكنيست الحالية ستضم رئيس أركان سابق واحد فقط (بيني غانتس) وأربعة جنرالات آخرين (احتياط): يئير جولان (ميرتس)، يوآف جلانت (الليكود)، أورنا باربيباي (يوجد مستقبل) وإليعيزر شتيرن(يوجد مستقبل) ويمكن إضافة ميري ريغف، الناطقة بلسان الجيش الإسرائيلي سابقا.

في الكنيست الجديدة سيكون خمسة نواب من المثليين، من الليكود وميرتس وازرق أبيض ويوجد

مستقبل. كما سيكون في الكنيست عدد غير قليل من رؤساء السلطات المحلية سابقا، وأبرزهم رئيس بلدية القدس السابق نير بركات، ومئير كوهين (ديمونا) ، وإيتان جينزبورغ (رعنانا)، وألون دفيدي(سديروت) ومازن غنيم (سخنين) وميخائيل بيتون (يروحام).

وسيكون في الكنيست الجديدة تمثيل جيد لوسائل الإعلام. سبعة صحفيين وإعلاميين سابقين سيخدمون في الكنيست: رئيس يوجد مستقبل يئير لبيد، رئيسة حزب العمل ميراف ميخائيلي، وعضو الحزب إميلي مواتي، ورئيس حزب ميرتس نيتسان هوروفيتش، وغاليت ديستل إطبريان (الليكود)، ويوعاز هندل (أمل جديد) ويفغيني سوبا (إسرائيل بيتنا).