المستوطنون يعتدون على منازل المواطنين في قرية سوسيا ويقيمون بؤرة في دير قديس



"الأيام": صعّد المستوطنون من اعتداءاتهم بحق المواطنين وممتلكاتهم، أمس، وأقدموا على مهاجمة منازل المواطنين في قرية سوسيا بمسافر يطا، وإقامة بؤرة استيطانية في قرية دير قديس، غرب رام الله، وقطع أشجار مثمرة في قرية جالود، جنوب نابلس، والاعتداء على رعاة وسرقة ماشيتهم في الأغوار الشمالية، في الوقت الذي ردمت فيه قوات الاحتلال آباراً ارتوازية عبر ضخ الباطون فيها وجرفت مساحات واسعة من الأراضي الزراعية المستصلحة في محافظة الخليل.

فقد هاجم عشرات المستوطنين قرية سوسيا في مسافر يطا، جنوب الخليل.

وأفادت مصادر محلية بأن عشرات المستوطنين هاجموا الرعاة في محيط القرية ورشقوهم بالحجارة ولاحقوهم بالعصي قبل أن يهاجموا منازل المواطنين العزل، وذلك تحت حماية جنود الاحتلال.

وأشارت إلى أن المواطنين تصدوا للاعتداء ورشقوا المستوطنين بالحجارة، ما أدى إلى اندلاع مواجهات في مناطق متفرقة من القرية بين الأهالي والمعتدين، وأسفر عن إصابة مواطنين برضوض، لافتة إلى أن قوات الاحتلال لم تحرك ساكناً لوقف الاعتداء بحق المواطنين العزل.

وفي قرية دير قديس، غرب رام الله، أفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان بأن مستوطنين أقاموا بؤرة استيطانية جديدة على أراضي القرية.

وأفادت الهيئة بأن المستوطنين نصبوا خيمة جديدة على أراضي قرية دير قديس غرب رام الله في منطقة "نجمة عيد" المقابلة لجبل العالم المستهدف من المستوطنين أيضاً شمال بلدة نعلين غرب رام الله.

وأشارت إلى أن المستوطنين نصبوا الخيمة على بعد نحو 400 متر من حدود المستوطنة، معبرة عن خشيتها من أن تكون إقامة البؤرة مقدمة لتوسعة المستوطنة على حساب أراضي المواطنين.

وفي قرية جالود جنوب نابلس، أقدم مستوطنون، على قطع أشجار مثمرة، وسرقة مضخة مياه، وأسلاك كهرباء.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس إن عدداً من مستوطني "احيا" المقامة على أراضي المواطنين، اقتحموا البلدة، وقطعوا أشجار زيتون وعنب، وسرقوا مضخة مياه، وأسلاك كهرباء، في محيط حظيرة أغنام تعود ملكيتها للمواطن هاشم أحمد عبد الهادي حمود.

وأكد أن المنطقة القريبة من مدرسة جالود تتعرض بشكل متكرر لاعتداءات المستوطنين، الذين يستهدفون المواطنين وممتلكاتهم.

وفي الأغوار الشمالية هاجم مستوطنون عدداً من الرعاة وسرقوا ماشيتهم.

وأفادت الهيئة بأن مجموعة من المستوطنين هاجمت الرعاة واعتدت على 4 منهم وسرقت 4 روؤس أبقار تعود ملكيتها للمواطن يعقوب أمين دبك.

وأشارت إلى أن قوات الاحتلال، وصلت إلى المنطقة عقب الاعتداء واعتقلت الرعاة المعتدى عليهم وهم: المواطن أمين دبك وابناه يعقوب ومحمد إلى جانب المواطن عرب خليل نواجعة.

من جهة أخرى، ردمت قوات الاحتلال آباراً ارتوازية بالاسمنت في منطقة البقعة الزراعية، شرق الخليل.

وأفادت الهيئة بأن قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الزراعية التي يحاول المستوطنون الاستيلاء عليها منذ سنوات وعمدت إلى ضخ الباطون في الآبار الارتوازية التي تستخدم لري المزروعات.

وفي بلدة بيت كاحل غرب الخليل، جرفت قوات الاحتلال مساحات واسعة من الأراضي.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اقتحمت منطقة "جمرورة" القريبة من حاجز ترقوميا، وشرعت بتجريف مساحات واسعة من الأراضي.

ولفتت إلى أن المواطنين فوجئوا مؤخراً، بوجود إخطارات مما يسمى قائد المنطقة في جيش الاحتلال بوضع اليد على أراضيهم.

وأشارت إلى أن مالكي الأراضي قدموا الأوراق الثبوتية اللازمة لإثبات ملكيتهم للأرض إلى القضاء الإسرائيلي وعلى الرغم من ذلك أقدمت قوات الاحتلال على تجريف الأراضي رغم أن القضية منظورة في المحاكم الإسرائيلية.