رأفت: المخططات الإسرائيلية العنصرية في سلوان تهدف إلى تهجير السكان الفلسطينيين وتهويد القدس


أدان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني "فدا" الرفيق صالح رأفت اقتحام جيش الاحتلال لـ "حي البستان" ببلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة عقب محاصرته وإغلاق مداخله، وهدمهم منشأة تجارية، ومنعهم لوسائل الإعلام من الدخول للحي، وإطلاق قنابل الغاز والأعيرة المطاطية على السكان، والاعتداء عليهم بالهراوات ما أدى إلى إصابة 6 مواطنين حتى اللحظة. 

وأشار في تصريح له، اليوم الثلاثاء، إلى إن الاحتلال الاستيطاني الاستعماري يطبق سياسته القائمة على التطهير العرقي والتهجير القسري ويهدد 20عائلة فلسطينية بالحي بهدم منازلهم بعد إخطارهم بالهدم ذاتياً وانقضاء مدة الإخطار اليوم، وذلك لاستكمال مخططاته التهديدية للمدينة المقدسة ضاربا بعرض الحائط بجميع قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالصراع الفلسطيني - الإسرائيلي. 

وشدد رأفت على أن إسرائيل تواصل نهجها الاستعماري العنصري القائم على هدم المنازل والمنشآت وسرقة وضم الأراضي في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة بهدف فرض وقائع جديدة على الأرض وصولا إلى إنهاء حل الدولتين وجر المنطقة إلى مزيد من العنف والفوضى. 

وطالب رأفت في نهاية تصريحه المجتمع الدولي والمؤسسات والهيئات الأممية بالضغط على إسرائيل لوقف جرائمها في المدينة المقدسة وباقي الأراضي الفلسطينية المحتلة وتوفير الحماية العاجلة لشعبنا وفرض عقوبات على إسرائيل وإلزامها بتطبيق قرارات الشرعية الدولية، كما وطالب في ذات السياق المحكمة الجنائية الدولية، بالإسراع في فتح تحقيق جنائي في جرائم الحرب الممنهجة والمتواصلة مؤكداً أن استمرار الاحتلال في عدوانه على الشعب الفلسطيني لن ينال من صموده وتصديه وسيواصل الكل الفلسطيني الوقوف في وجه إسرائيل وجرائمها.